Accessibility links

logo-print

استطلاع للرأي: استمرار الضجة حول ديانة أوباما الإسلامية


الرئيس الأميركي باراك أوباما

الرئيس الأميركي باراك أوباما

على الرغم من تأكيدات الرئيس الأميركي المتعددة حول إيمانه المسيحي، أكد استطلاع للرأي أن الأخبار التي تقول إن باراك أوباما مسلم في الولايات المتحدة منذ عام 2008 تتضاعف.

وأظهر الاستطلاع نشر نتائجه معهد بيو أمس الخميس أن من بين حوالي ثلاثة آلاف ناخب سئلوا رأيهم في يونيو/حزيران ويوليو/تموز، قال 17 في المئة منهم أنهم يعتقدون أن أوباما مسلم أي خمس نقاط زيادة عما كان الأمر عام 2008.

أما بالنسبة للجمهوريين المحافظين، فقد ارتفعت النسبة إلى 34 في المئة أي 18 نقطة عما كانت عليه عام 2008.

وتعليقا على هذه النتائج، قال مدير مكتب واشنطن في مجلس الشؤون الإسلامية العامة حارس تارين إن هذه الأرقام "تظهر أن هناك الكثير من الناس والسياسيين الذين يسعون إلى اللعب على الخوف".

وأضاف "آمل أن لا يرد أوباما بالقول إنه ليس مسلما. هذا الأمر يعزز الفكرة القائلة بأن الإسلام قد يستعمل كحجة تضليلية".

وبصفة عامة يشعر 45 في المئة بالارتياح إزاء ديانة أوباما، فيما يقول خمسة في المئة أن الأمر لا يهم.
XS
SM
MD
LG