Accessibility links

البابا يشن هجوما جديدا على 'الحياة المزدوجة' لبعض الكاثوليك


البابا فرنسيس

البابا فرنسيس

وجه البابا فرنسيس انتقادات جديدة إلى بعض أتباع كنيسته الخميس ونبه إلى أن هناك من يقول إنه من الأفضل أن يكون المرء ملحدا على أن يكون واحدا من كاثوليكيين كثيرين يعيشون حياة مزدوجة.

وأضاف البابا في عظة خلال قداسه الصباحي الخاص في مقر إقامته "إنها لفضيحة أن يقال شيء ويفعل شيء آخر. إن تلك حياة مزدوجة".

وأردف قائلا وفق راديو الفاتيكان "هناك من يقولون ‘أنا كاثوليكي إلى حدّ كبير، أذهب دائما إلى القداس، أنتمي إلى هذه الجمعية أو تلك’". لكن على هؤلاء أن يقولوا أيضا بحسب قائد الكنيسة الكاثوليكية "حياتي غير كاثوليكية، فأنا لا أدفع لمن يعملون لحسابي رواتب مناسبة، أستغل الناس، لدي أعمال غير نظيفة، أقوم بغسيل الأموال، أعيش حياة مزدوجة".

وقال البابا "هناك الكثير من الكاثوليك الذين هم على هذه الحال ويسببون فضيحة"، وأضاف "كم من مرة نسمع بعض الأشخاص يقولون، في الحي أو في مكان آخر، ‘أفضل أن أكون ملحدا على أن أكون كاثوليكيا كهذا الشخص'".

يذكر أن البابا، منذ انتخابه في 2013، دعا أتباع كنيسته الذين يقدر عددهم بحوالي 1.2 مليار شخص حول العالم، إلى تطبيق تعاليم دينهم، وسبق له إدانة الاعتداءات الجنسية التي ارتكبها رهبان بحق أطفال، كما دعا الكرادلة إلى عدم التصرف وكأنهم أمراء، فضلا عن دعوته إلى اعتبار الملحدين أشخاصا جيدين إذا قاموا بعمل جيد.

المصدر: وكالات/ راديو الفاتيكان

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG