Accessibility links

logo-print

بنيديكت الـ16 يترأس صلاة الأحد الأخيرة قبل استقالته


البابا بنيديكت السادس عشر

البابا بنيديكت السادس عشر

تلا بابا الفاتيكان بنيديكت السادس عشر الأحد عظته الأخيرة أمام عشرات الآلاف من المصلين الكاثوليك، وذلك قبل أن يترك الكرسي البابوي الخميس المقبل ليصبح أول بابا يستقيل من مهامه منذ نحو ستة قرون.

وأكد البابا في العظة التي ألقاها في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان، أنه سيواصل مشواره في خدمة الكنسية والصلاة من أجلها.

وقال وسط هتافات الجمهور الذي قدرت إذاعة الفاتيكان عدده بنحو 200 ألف، "إن الله يطلب مني أن أكرس نفسي للصلاة والتأمل"، وأضاف أن هذا لا يعني التخلي عن الكنيسة، بل على العكس "إذا طلب مني الله ذلك فهذا يعني أن أواصل خدمتها بتفان ومحبة، كما فعلت لغاية الآن ولكن بطريقة تتلاءم أكثر مع سني وقدراتي".

ومن المقرر أن يعقد بنيديكت السادس عشر الأربعاء المقبل لقاءه الأسبوعي العام الأخير في فناء ساحة القديس بطرس. ويلتقي الخميس الكرادلة، ثم ينتقل على متن مروحية إلى المقر البابوي الصيفي في كاسل غوندولفو، جنوب روما، ليصبح في نهاية اليوم بابا سابقا وتبدأ الفترة المسماة بـ "الكرسي الشاغر".

وفي اليوم التالي، يبدأ الكرادلة اجتماعاتهم للتحضير للمجمع الذي من المتوقع أن ينعقد منتصف شهر مارس/آذار المقبل لانتخاب بابا جديد.

وكان البابا قد أعلن استقالته في 28 فبراير/شباط بسبب "تقدمه في السن" ولأن "قواه" لم تعد تسمح له بممارسة مهامه على رأس كنيسة يبلغ عدد أتباعها حوالي مليار شخص.
XS
SM
MD
LG