Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

بدء محاكمة كبير خدم البابا في قضية "فاتيليكس"


محاكمة باولو غابرييلي كبير خدم البابا بتهمة تسريب عشرات الوثائق السرية

محاكمة باولو غابرييلي كبير خدم البابا بتهمة تسريب عشرات الوثائق السرية

أعلن الفاتيكان السبت بدء محاكمة كبير خدم البابا المتهم بتسريب عشرات الوثائق السرية إلى وسائل الإعلام في قضية أطلقت عليها الصحافة الإيطالية اسم فضيحة فاتيليكس.

ومثل باولو غابرييلي أمام ثلاثة قضاة علمانيين بعد أن وجهت إليه تهم بسرقة عشرات الوثائق السرية التابعة للبابا ومعاونيه من على مكتب المونسنيور جورج غانشفاين السكرتير الخاص للبابا، ونسخها وتسريبها خارج الفاتيكان لتنشر لاحقا في كتاب بعنوان "قداسته" يتناول التنافس الشديد الذي يصل في كثير من الأحيان إلى درجة العداء بين كبار المسؤولين في أصغر دولة في العالم.

واعترف كبير الخدم، البالغ من العمر 46 عاما والذي كان موظفا مثاليا وخادما أمينا للبابا، أثناء استجوابه بالوقائع لكنه أوضح أنه تصرف بهدف كشف "الشر والفساد" داخل الفاتيكان.

وأعلن الكرسي الرسولي في بيان السبت أن خبير المعلوماتية كلاوديو شاربيليتي الذي يحاكم معه بتهمة التواطؤ، مثله محاميه.

استدعاء سكرتير البابا

وقد قرر القضاة المشرفون على المحاكمة استدعاء غانشفاين، الذي يعتبره البعض العقل المفكر للبابا كما أنه الرئيس المباشر لغابرييلي، إلى منصة الشهود.

وكان غانشفاين، البالغ من العمر 56 عاما، الشاهد الوحيد الذي ورد اسمه مرارا في حكم الإحالة.

وتعد التطورات غير مسبوقة في التاريخ الحديث لحاضرة الفاتيكان التي اشتهرت بتكتمها الشديد في كل ما يتعلق بشؤونها الداخلية، فإن هذه المحاكمة علنية وسمح لمجموعة مختارة تضم ثمانية صحافيين بحضور الجلسات جميعها إلا أنه لن يسمح لهم بنشر المداولات إلا بعد انتهائها.

وتجري المحاكمة في مبنى المحكمة الواقع خلف كاتدرائية القديس بطرس ولا يسمح لأي من الحاضرين داخل المحكمة، بمن فيهم الصحافيون، إدخال أجهزة تصوير أو تسجيل.

وغابرييلي العلماني والأب لثلاثة أولاد وأحد مواطني دولة الفاتيكان القليلين، يواجه عقوبة السجن لفترة تصل إلى أربع سنوات في حال تمت إدانته، وكان قد أوقف في 23 مايو/أيار، ووضع قيد في الإقامة الجبرية في منزله بالفاتيكان في 21 يوليو/تموز بعد اعتقاله 53 يوما في زنزانة في قصر المحكمة وراء كنيسة القديس بطرس.

وكان غابرييلي أول وآخر من يراه البابا يوميا إذ كان مكلفا بتحضير ثياب الاحتفالات وتقديم طعامه، كما ظهر في الصور الرسمية دائما قرب بنديكتوس السادس عشر بما في ذلك داخل السيارة الزجاجية التي يتنقل فيها البابا خلال زياراته.
XS
SM
MD
LG