Accessibility links

logo-print

البابا يدعو لمنح المسيحيين الحرية الدينية في العالم الإسلامي


البابا فرنسيس بابا الفاتيكان

البابا فرنسيس بابا الفاتيكان

دعا بابا الفاتيكان فرانسيس إلى تأمين الحرية الدينية للمسيحيين في العالم الإسلامي، على غرار الحرية التي ينعم بها المؤمنون في الدول الغربية.

جاء ذلك في عظة جديدة تحمل اسم "فرح الإنجيل" وهو أول وثيقة هامة تصدر في عهده.

وناشد الحبر الأعظم الدول الإسلامية توفير الحرية الدينية للمسيحيين أخذا في الاعتبار الحرية التي يتمتع بها المسلمون في الغرب، كما قال.

وبعد سبع سنوات على الجدل الذي أثارته تصريحات للبابا السابق بنديكتوس الـ16 في العالم الإسلامي وفسرت على أنها تربط بين الإسلام والعنف، أعرب البابا فرانسيس عن قلقه من "فصول الأصولية التي ينتج عنها أعمال عنف". لكنه دعا في المقابل إلى تجنب "التعميم البغيض" لأن "الإسلام الحقيقي يعارض كل أشكال العنف"، حسب تعبيره.

تمسك بمبادئ الكنيسة

ودعا رأس الكنيسة الكاثوليكية إلى إعطاء مسؤوليات للنساء، لكنه ذكر بأن "الكهنوت المخصص للرجال مسألة غير قابلة للبحث".

من جهة أخرى، قال البابا إنه لا يجب توقع أن تغير الكنيسة موقفها من الدفاع عن حقوق الطفل القادم إلى الحياة، لكنه لم يذكر كلمة "إجهاض".

وكان البابا قد أكد الخميس الماضي في كلمة ألقاها في الفاتيكان أمام جميع بطاركة الكنائس الشرقية وأساقفتها أنه لا يمكنه أن يسلم بوجود "شرق أوسط من دون المسيحيين".

وقال البابا "لا نسلم بالتفكير في شرق أوسط من دون مسيحيين يبشرون منذ ألفي عام باسم المسيح، مندمجين بصفتهم مواطنين في الحياة الاجتماعية والثقافية والدينية في البلدان التي ينتمون إليها".

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي لقناة "الحرة".

XS
SM
MD
LG