Accessibility links

البابا فرنسيس: المسيحيون يطردون من الشرق الأوسط


البابا في صورة من الأرشيف

البابا في صورة من الأرشيف

ندد البابا فرنسيس في شريط فيديو اذيع مساء السبت في أربيل بمناسبة زيارة الكاردينال فيليب باربرين إلى اقليم كردستان بـ"الطرد القسري للمسيحيين من الشرق الاوسط".

وقال البابا إن "المسيحيين يطردون من الشرق الأوسط وسط المعاناة"، محملا تنظيم داعش مسؤولية ذلك من دون أن يذكره بالإسم.

وأضاف "نظرا لأخطاء مجموعة متطرفة متعصبة، تغادر هذه المجموعات وخصوصا المسيحيين والأيزيديين، وغيرهم أيضا، فهؤلاء كلهم ضحايا عنف لا إنساني يتعرضون له بسبب هوياتهم الدينية والإثنية".

وتابع البابا "يبدو أن هؤلاء لا يريدون أن نكون مسيحيين".

وأكد أن "العنف طال أيضا الأماكن المقدسة والمعالم والرموز الدينية والتراث الثقافي كما لو أن هؤلاء أردوا محو كل أثر أو أي ذاكرة للآخر".

وخلال زيارته إلى اقليم كردستان، تفقد الكاردينال باربارين أسقف مدينة ليون الفرنسية مخيمات للاجئين غالبيتهم من المسيحيين في بلدة عينكاوا قرب أربيل السبت بمناسبة عيد الحبل بلا دنس.

وأدى الاسقف الصلاة بالآرامية الأمر الذي لقي ترحيبا حارا.

وكان البابا قال الأحد الماضي ردا على سؤال حول ممارسات داعش ومجموعات جهادية أخرى "سيكون من الجيد أن يدين كل القادة المسلمين في العالم من سياسيين ورجال دين وجامعيين بوضوح" هذا العنف الذي يسيء إلى الإسلام.

والزيارة هي الثانية للأسقف إلى أربيل السنة الحالية وكانت الأولى في تموز/يوليو بعد توأمة أبرشيتي الموصل وليون.

وفي بيان أصدره قبل سفره إلى العراق، أكد أسقف ليون أنه يتوجه إلى أربيل "لتبيان مصير كل الذين ظلوا أوفياء للمسيح وقد يتم نسيانهم في غياهب التاريخ".

وسيلتقي باربارين الذي يرافقه وفد يضم نحو مئة شخصية، بطريرك بابل للكلدان لويس ساكو.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG