Accessibility links

logo-print

البابا يدعو إلى الصفح وسليمان يؤكد دعم مطالب الشعب السوري


الرئيس اللبناني ميشال سليمان والبابا بنديكتوس السادس عشر في القصر الجمهوري ببيروت

الرئيس اللبناني ميشال سليمان والبابا بنديكتوس السادس عشر في القصر الجمهوري ببيروت

حث البابا بنديكتوس السادس عشر شعوب الشرق الأوسط على نبذ الانتقام والاعتراف بالأخطاء وقبول الاعتذارات والصفح.

وكان البابا قد ألقى خطابا أمام المئات من الشخصيات السياسية والثقافية اللبنانية ورؤساء الطوائف الذين حضروا إلى القصر الجمهوري في بعبدا قرب العاصمة بيروت، لاستقباله بحضور رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان.

وقد دعا البابا في خطابه إلى منع العنف الشفوي والجسدي، معتبرا أن الصفح وحده الذي يُرسي الأسس الدائمة للمصالحة والسلام للجميع.

وتأتي هذه الدعوة إثر تظاهرات غاضبة عمت العالم العربي احتجاجا على فيلم مسيء للنبي محمد، وفي وقت تستمر الأزمة في سورية منذ 18 شهرا، بين القوات الحكومية والمعارضة التي تطالب بالديموقراطية.

من جانبه، ألقى الرئيس اللبناني ميشال سليمان كلمة ترحيب بالبابا قال فيها إن" العيش المشترك في لبنان مر بمحن كثيرة وما زالت التحديات تعترض مسيرته الوطنية، في عالم متقلب ومتداخل".

وأعلن سليمان في كلمته تأييد لبنان لمطالب الشعب السوري المشروعة بالديموقراطية.

ودعا الشباب اللبناني إلى الابتعاد عن التطرف كما حث المجتمع الدولي على فرض حل عادل وضمن مهلة زمنية محددة، للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، حسبما أفاد مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبي.

وكان آلاف اللبنانيين قد اصطفوا على امتداد الطريق المؤدي إلى القصر الجمهوري وحملوا أعلام لبنان والفاتيكان ترحيبا بالبابا، فيما أحيطت بالقصر تدابير أمنية مشددة ورفعت لافتة عند مفرق مقر الرئاسة تقول "ببركتم يترسخ لبنان وطن الرسالة".

ومن المقرر أن يلتقي البابا بعد ذلك، رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي ورؤساء الطوائف في القصر الجمهوري.

يذكر أن البابا بنديكتوس وقّع أثناء زيارته التي بدأت الجمعة إلى لبنان، على وثيقة الإرشاد الرسولي.

وقال الحبر الأعظم في كلمة أثناء التوقيع إن التعايش بين المسيحية والإسلام في لبنان ساهم في إنشاء ثقافة غنية جدا ميّزت هذا البلد عن سائر البلدان، وأوضح أن الإرشاد الرسولي يظهر انفتاحا على حوار حقيقي بين الأديان مبني على الإيمان بالاله الواحد.

وقبل ذلك دعا البابا أثناء مراسم استقباله في مطار بيروت الدولي إلى وقف العنف في سورية وعدم توريد السلاح إلى منطقة النزاع، داعيا إلى التسامح بين مختلف الطوائف في لبنان.

هذا وقد استقبل مئات اللبنانيين البابا في المطار بحفاوة معبرين عن سعادتهم بهذه الزيارة التاريخية، ويرى المواطن اللبناني بسكال صقر أن زيارة البابا جاءت في وقت مهم "أمر جيد أن نحظى بهذه الزيارة الآن في هذه اللحظة بالنظر إلى الموقف في المنطقة، هذه الزيارة ستعطي الدعم والسلام للبنان والمنطقة".

ويرى الصحافي في جريدة النهار اللبنانية أمين عمورية أن الوضع في سورية له تأثيراته السلبية على الطوائف المسيحية في لبنان، موضحا أن زيارة البابا ستمثل تخفيفا من حدة ذلك.
XS
SM
MD
LG