Accessibility links

بابا الفاتيكان يغادر لبنان ويدعو إلى التعايش الإسلامي المسيحي


البابا خلال مغادرته لبنان

البابا خلال مغادرته لبنان

غادر البابا بنديكتوس السادس عشر بيروت مساء الأحد بعد زيارة استغرقت ثلاثة أيام شدد خلالها على أهمية إحلال السلام في المنطقة وعلى ضرورة تعزيز التعايش بين الإسلام والمسيحية.

وقال البابا في كلمته الأخيرة خلال الوداع إنه يصلي "من أجل لبنان لكي يعيش بسلام ويتصدى بشجاعة لكل ما يمكن أن يدمره أو يقوضه".

وأضاف البابا قائلا "أتمنى للبنان أن يواصل السماح بتعددية الأديان وعدم الإصغاء لصوت الذين يريدون منعها"، معبرا عن أمله في أن "يعزز لبنان الشراكة بين جميع سكانه، مهما كانت طائفتهم أو دينهم، وأن يرفضوا بإصرار ما يمكن أن يؤدي إلى انقسامهم وأن يختاروا الأخوة في ما بينهم".

وتابع البابا قائلا "أشكر بشكل خاص كل الشعب اللبناني الذي يشكل فسيفساء غنية وجميلة والذي عرف كيف يظهر لخليفة بطرس حماسته عبر المساهمة المتعددة الأشكال والخاصة بكل مجموعة".

كما وجه بابا الفاتيكان شكره لممثلي الطوائف المسلمة قائلا "أشكر خصوصا ممثلي الطوائف المسلمة وخلال زيارتي لاحظت إلى إي حد ساهم وجودكم في إنجاح زيارتي".

وشارك في وداع البابا رئيس الجمهورية ميشال سليمان وزوجته ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي وزوجته ورسميون وممثلون عن كل الطوائف المسيحية والإسلامية.

كما شارك عشرات الشبان والشابات والأطفال الذي اختيروا لتمثيل جيل الشباب في الوداع.

وكانت زيارة البابا قد رافقتها تدابير أمنية مشددة، وتم تعليق حركة الملاحة في مطار بيروت لساعتين خلال فترة مغادرته، كما حصل لدى وصوله.
XS
SM
MD
LG