Accessibility links

أوباما يستقبل البابا في البيت الأبيض


استقبل الرئيس باراك أوباما صباح الأربعاء البابا فرنسيس في البيت الأبيض للمرة الأولى، في لقاء هو الـ 29 بين رئيس أميركي ورأس الكنيسة الكاثوليكية. ووصل البابا إلى العاصمة الأميركية واشنطن بعد ظهر الثلاثاء في زيارة تستمر ستة أيام.

وأقيم احتفال استقبال رسمي كبير للبابا في حدائق البيت الأبيض، حضره نحو 15 ألف شخص.

وأشاد أوباما في كلمة ألقاها خلال حفل الاستقبال، برسائل السلام والأمل التي يحملها البابا فرنسيس. وقال إن الرسالة البابوية تتضمن تطبيق العدالة ومساعدة الفقراء، وتعني أيضا مساعدة اللاجئين الذين يفرون من بلدانهم نتيجة الأوضاع السيئة.

وأثنى الرئيس الأميركي على دور الوساطة الذي لعبه البابا بين واشنطن وهافانا. وأوضح في هذا السياق "نحن ممتنون لدعمكم الثمين لبدايتنا الجديدة مع الشعب الكوبي والتي تحمل وعدا بعلاقات أفضل بين بلدينا".

وتابع أن رسالة الأمل التي يحملها البابا تشكل مصدر إلهام لعدد كبير من الناس في أنحاء العالم.

وأثنى البابا فرنسيس من جانبه، على جهود الولايات المتحدة في الدفاع عن الحريات. وقال في مستهل خطابه في البيت الأبيض "كابن عائلة مهاجرة، أنا مسرور بان أكون ضيفا في هذا البلد الذي بني القسم الأكبر منه بأيدي عائلات مماثلة".

ولفت البابا إلى الجهود التي يقوم بها الرئيس أوباما في ملف التغير المناخي، قائلا إنه لا يمكن ترك هذه المشكلة للأجيال القادمة.

ودعا البابا الأميركيين إلى مساندة جهود المجتمع الدولي لتطوير نماذج للتنمية، ليعم السلام والرفاه في العالم.

وعقد الرئيس أوباما اجتماعا مع الحبر الأعظم في المكتب البيضاوي في ثاني لقاء منفرد بينهما، بعد اللقاء الأول في ربيع 2014 في الفاتيكان.

ويعول أوباما على دعم البابا فرنسيس في مسألتين أساسيتين قبل أقل من 500 يوم على انتهاء ولايته، وهما التقارب مع كوبا ومكافحة التغير المناخي.

وسيقيم البابا في وقت لاحق الأربعاء، صلاة في كاتدرائية القديس ماثيو مع الأساقفة الأميركيين، ويقود بعدها قداسا باللغة الإسبانية للتطويب هو الأول من نوعه على الأراضي الأميركية، بحضور 25 ألف شخص. والخميس يحل البابا ضيفا على الكونغرس، حيث سيشارك في جلسة مشتركة لمجلسي النواب والشيوخ يلقي خلالها خطابا يتطرق فيه للاحتباس الحراري.

وسيغادر البابا واشنطن متوجها إلى نيويورك مساء الخميس، حيث سيعقد قداسا ليليا في كاتدرائية القديس باتريك. ومن المقرر أن يلقي الجمعة خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تحتفل بالذكرى الـ70 لتأسيسها. وبعد ذلك يزور إحدى المدارس الكاثوليكية في حي هارلم، قبل أن يتوجه إلى نصب ضحايا هجمات الـ11 من أيلول/سبتمبر 2001، حيث سيشارك في صلاة متعددة الأديان.

ومساء الجمعة، سيتجول موكب للبابا في حديقة سنترل بارك الشهيرة في نيويورك، حيث سيكون في انتظاره 80 ألف شخص، ثم يقود في وقت لاحق قداسا في ساحة ماديسون. وسيتوجه البابا إلى مدينة فيلادلفيا السبت، حيث سيزور ساحة الاستقلال التي تعد مهد الديموقراطية الأميركية. وسيقود البابا في اليوم الأخير لزيارته قداس الأحد في كنيسة القديس مارتن ثم يزور أحد السجون قبل أن يتوجه إلى الفاتيكان.

وهذه ثالث زيارة بابوية إلى البيت الأبيض على الإطلاق. فقد استقبل جيمي كارتر يوحنا بولس الثاني عام 1979، وجورج بوش بنديكتوس السادس عشر في 2008.

ويسرد التقرير التالي لمراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين، أهم المحطات في لقاءات رؤساء الولايات المتحدة مع الباباوات:

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG