Accessibility links

بعد تجربة إيران الصاروخية.. واشنطن تطالب مجلس الأمن بالتحرك


سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامانثا باور

سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامانثا باور

أعلنت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور أن الولايات المتحدة ستطالب مجلس الأمن الدولي بالتحرك بعد التجربة التي قامت بها إيران في 11 من الشهر الجاري لاختبار صاروخ.

وقالت إن طهران أطلقت صاروخا بالستيا قادرا على حمل سلاح نووي، وهو ما يمثل "خرقا واضحا" للقرار 1929 الصادر من مجلس الأمن الذي يمنعها من القيام بأنشطة مرتبطة بالصواريخ البالستية التي يمكن أن تحمل أسلحة نووية.

وأوضحت باور أن الولايات المتحدة ستقدم خلال الأيام المقبلة تقريرا حول هذا الانتهاك إلى لجنة العقوبات في الأمم المتحدة "وستضغط من أجل رد مناسب على تجاهل إيران لالتزاماتها الدولية".

وكانت طهران أعلنت الأحد أنها اختبرت بنجاح صاروخا جديدا بعيد المدى محلي الصنع قالت إنه الأول الذي يتمتع بإمكانية التوجيه حتى إصابة الهدف.

وتأتي عملية الإطلاق بعد أشهر من إعلان بعض المسؤولين الإيرانيين قلقهم من أن الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية قد يضع قيودا على برنامجها الصاروخي.

وتؤكد طهران أن صواريخها البالستية دفاعية وليست مصممة لحمل رؤوس نووية، وبالتالي "لا ينطبق" عليها أي قرار دولي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG