Accessibility links

logo-print

محللون أميركيون يحذرون من تداعيات أي انتقال محتمل للسلطة في قطر


أمير قطر حمد بن خليفة صحبة ولي عهده

أمير قطر حمد بن خليفة صحبة ولي عهده

حذرت مراكز دراسات ومراقبون في واشنطن من تبعات عملية انتقال الحكم في قطر من أمير البلاد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى نجله ولي العهد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وقال معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى في تحليل له إن مثل هذا الانتقال قد يدفع بعض القوى الإقليمية لتحدي سياسة الدوحة الخارجية في بعض الملفات كالأزمة السورية، ومساندة حكومة الرئيس محمد مرسي في مصر، خصوصا وأن هذا الانتقال السياسي يتضمن غياب رئيس الوزراء الشيخ حمد بن جاسم الذي يعتبر المحاور الرئيسي للغرب.

وأكدت مؤسسة كارنيغي على ضرورة مراقبة مصير الانتخابات البلدية والتشريعية التي تعتزم قطر تنظيمها خلال السنة الحالية، وهي السنة المرتقبة لعملية الانتقال التي تحدثت عنها وسائل إعلام غربية.

وكانت تقارير إعلامية قد كشفت أن قطر تستعد لعملية انتقال القيادة هذا الصيف، بتخلي الأمير الأب عن السلطة لابنه، وتنحي ابن عمه، صاحب محلات هارودز، عن منصبه كرئيس للوزراء. وأن الديوان الأميري سيعلن في غضون الأسابيع القليلة المقبلة أن أمير البلاد، الشيخ حمد بن خليفة، الذي يعاني من متاعب صحية، سوف يتنازل عن الصلاحيات لابنه ولي العهد، المتخرج من مدرسة "ساندهيرست" العسكرية البريطانية، صانعة الملوك والأمراء.
XS
SM
MD
LG