Accessibility links

في نيويورك.. فرا من السجن وتمنيا للشرطة نهارا سعيدا


الفاران من سجن في نيويورك

الفاران من سجن في نيويورك

ثقبا جدار زنزانتهما الفولاذي باستخدام أدوات حفر كهربائية، وتسللا عبر الأنفاق إلى أن أصبحا خارج السجن. وتركا رسالة "نتمنى لكم نهارا سعيدا".. للشرطة.

هذه ليست أحداث فيلم سينمائي أو رواية بوليسية.. هي واقعة حقيقية حدثت فعلا نهاية الأسبوع الحالي.

المفارقة أن حادثة الهروب هذه لم تسجل في دولة تحول الاضطرابات الأمنية والأزمات السياسية فيها دون إعطاء تدابير الرقابة والحراسة الأولوية المطلقة.

يكاد تنفيذ عملية الهروب في سجن الموصل في العراق أو في سجن روميه في لبنان أن يصبح أمرا شبه عادي.. لكن أن تجري في سجن شديد الحراسة في نيويورك، فهنا الاستفهام والاستغراب.

مؤامرة من الداخل؟

ريتشارد مات (48 عاما) وديفيد سويت (34 عاما) هما السجينان اللذان نفذا سيناريو الأفلام الأميركية التي تروي أحداثها عمليات هرب ومحاولات فرار من السجون.

في سجن كلينتون في بلدة دانيمورا بولاية نيويورك كان السجينان يقضيان محكوميتهما لحين فرارهما.

جهود الشرطة الأميركية على المحك! هل تنجح بتعقبهما؟

هل يكون مبلغ مئة ألف دولار الذي وعدت به السلطات الأميركية مكافأة لمن يبلغ عن مكان السجينين الفارين، إضافة إلى مشاركة 250 موظفا في عملية المطاردة، كفيلين بالعثور عليهما.

حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو يقول إن السجينين تلقيا المساعدة لتنفيذ "مؤامرة معقدة"، فيما يبحث المحققون في احتمال ضلوع موظفين أو مندوبين معتمدين من القطاع الخاص في تزويد السجينين بالمعدات الكهربائية.

واستجوبت السلطات موظفا في السجن باعتباره شريكا محتملا في هروب اثنين من القتلى المدانين، حسب CNN.

رسالة من السجينين للشرطة.. نتمنى لكم نهارا سعيدا

رسالة من السجينين للشرطة.. نتمنى لكم نهارا سعيدا

أنفاق استخدمها السجينين للفرار

أنفاق استخدمها السجينين للفرار

الكشف عن الانفاق التي استخدمها السجينان

الكشف عن الانفاق التي استخدمها السجينان

XS
SM
MD
LG