Accessibility links

اسرائيل تعرض إبعاد سجين فلسطيني مضرب عن الطعام


محتجون مؤيدون للسجين الفلسطيني محمد علان في القدس

محتجون مؤيدون للسجين الفلسطيني محمد علان في القدس

عرضت إسرائيل الاثنين الإفراج عن المعتقل الفلسطيني محمد علان (31 عاما) الذي دخل في غيبوبة الجمعة إثر إضراب عن الطعام، فقط في حال مغادرته إلى الخارج.

ويأتي عرض وزارة العدل الإسرائيلية بينما تم تقديم التماس للمحكمة العليا حول إطلاق سراح علان، المضرب عن الطعام منذ شهرين احتجاجا على احتجازه بغير محاكمة.

وبعد سماع المرافعات، قررت المحكمة العليا تحديد موعد جلسة استماع أخرى الأربعاء، فيما اعتبر محامو علان أن حالته الصحية تنفي مرافعة السلطات الإسرائيلية أنه يشكل خطرا.

وأصدرت المحكمة العليا بيانا قبل جلسة الاستماع عرضت فيه إطلاق سراح علان "في حال موافقته على الذهاب إلى الخارج لفترة أربع سنوات".

وقال محامي علان، جميل الخطيب، "رفضنا بشكل قطعي هذا العرض لأنه بمثابة إبعاد".

وكتب وزير الأمن الداخلي جيلعاد إردان على موقع تويتر يصف عريضة التماس تطالب بالإفراج عنه بأنها "سخيفة"، لأن الخطر الطبي الذي يواجهه علان كان من صنع نفسه.

حالة صحية 'حرجة'

وقال طبيب يعمل في المستشفى التي يعالج فيها علان للمحكمة العليا إنه لا يعاني حتى الآن وضعا صحيا خطيرا لا يمكن معالجته، ولكنه تدارك أنه قد يموت في حال واصل الإضراب عن الطعام.

وقال ناصر الدين علان، والد محمد من منزله في بلدة عينابوس جنوب نابلس، إن حالة ابنه خطرة جدا، إذ "لا يوجد أي مراقب صحي من الصليب الأحمر أو السلطة الفلسطينية". وأضاف "لا يعلمون لصالح ابني. وحياته في خطر شديد".

وكان علان نقل إلى مستشفى برزيلاي في عسقلان جنوب إاسرائيل بعد تردي حالته الصحية، لا سيما أنه رفض تناول الفيتامينات واعتمد طوال فترة إضرابه على المياه فقط.

ويتلقى علان تغذية قسرية عبر الوريد، ووصف أطباء حالته بأنها حرجة لكنها مستقرة وقالوا إنهم سيدرسون في وقت لاحق مسألة رفعه من على جهاز التنفس الصناعي.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي قالت إن علان من أعضائها واعتقل في تشرين الأول/أكتوبر 2014 ووضع قيد الاعتقال الإداري لستة أشهر قبل تمديد اعتقاله ستة أشهر أخرى.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG