Accessibility links

logo-print

القضاء في ويسكونسن يقرر عدم ملاحقة شرطي قتل شابا أسود


الشاب توني روبنسون (يمين) الذي قتل على يد الشرطي مات كيني (يسار)

الشاب توني روبنسون (يمين) الذي قتل على يد الشرطي مات كيني (يسار)

اعتبرت السلطات القضائية الثلاثاء أن شرطيا أبيض كان قتل بالرصاص في آذار/مارس شابا إفريقيا أميركيا (19 عاما) أعزل في ماديسون بولاية ويسكونسن (شمال الولايات المتحدة) تصرف في إطار الدفاع المشروع عن النفس ولن يلاحق قضائيا.

وقتل توني روبنسون في السادس من آذار/مارس، وأثار مقتله تظاهرات استمرت أياما عدة في ماديسون في سياق توتر عنصري متنام بعد العديد من الأخطاء التي ارتكبتها الشرطة وأدت إلى مقتل شبان سود غير مسلحين.

وقال إسماعيل أوزان المدعي العام لمنطقة داين في مؤتمر صحافي "أستنتج أن هذه الوفاة المأسوية والمحزنة نتجت من استخدام مشروع للقوة الفتاكة من جانب الشرطة، وأن ليس ما يستدعي اتهام العنصر (مات) كيني في وفاة توني روبنسون جونيور".

وأوضح أن العديد من الأصدقاء والشهود، وبعضهم أبلغ أجهزة الطوارئ ما استدعى تدخل الشرطي كيني، وصفوا السلوك العنيف والعدائي لتوني روبنسون في الشارع والذي استهدف سيارات ومارة وأصدقاء.

وتابع المدعي نقلا عن أحد هؤلاء أن الشاب الأسود كان تحت تأثير مواد عدة، الأمر الذي أكدته الفحوص السمية، لافتا إلى أن "الشرطي خشي على سلامته الشخصية وعلى سلامة الآخرين وعلى سلامة توني روبنسون".

وقد دخل الشرطي الشقة التي وصل إليها الشاب في نهاية المطاف بعدما سمع ضجيجا وخصوصا "صرخات عشوائية".

وأوضح أوزان أن كيني ظل نحو 20 ثانية داخل الشقة وأطلق سبعة عيارات نارية من مسافة قريبة في ثلاث ثوان وعلى ثلاث دفعات، مشيرا إلى أن الضحية أصيب سبع مرات من الأمام وكان لا يزال "في وعيه" حين طلب الشرطي حضور سيارة إسعاف.

غير أن أهل روبنسون أعربوا عن استيائهم من القرار كما وكلوا طاقما بالقيام بتحقيق خاص. وقالت شارون إروين جدة روبنسون "هذه سياسة وليس عدلا".

وهذا فيديو يعرض المزيد عن قضية الشاب توني روبنسون الذي قتل على يد شرطي في ويسكونسن:


المصدر: مواقع إخبارية أميركية/وكالات

XS
SM
MD
LG