Accessibility links

logo-print

مقتل متظاهرين في جمعة #نساء_مصر_خط_أحمر


متظاهرون في جمعة نساء مصر خط احمر

متظاهرون في جمعة نساء مصر خط احمر

قتل شخصان أحدهما طفل الجمعة في القاهرة في صدامات بين معارضي الرئيس الإسلامي السابق محمد مرسي وأنصاره، على هامش تظاهرات نظمها الإسلاميون، حسب ما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

ونقلت الوكالة عن أجهزة الطوارئ المصرية أن رجلا، وطفلا يبلغ من العمر 12 عاما، قتلا خلال مواجهات في الجيزة جنوب القاهرة.

وأفادت الداخلية المصرية عن استخدام أسلحة نارية في الصدامات، حيث تدخلت الشرطة لتفريق المعسكرين وأوقفت عدة أشخاص.

وقالت الوكالة إن 20 شخصا آخر أصيبوا بجروح في مختلف أنحاء البلاد الجمعة لا سيما في مواجهات بين أنصار مرسي ومعارضيه في عدد من محافظات دلتا النيل شمال القاهرة.

وقال مسؤولون أمنيون لوكالة الصحافة الفرنسية إن رجال الشرطة أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع لفصل مواجهات بين المعارضين لمرسي وأنصاره خصوصا في القاهرة والإسكندرية.

ونظم "التحالف الوطني لدعمِ الشرعية" مسيرات في جمعة "نساء مصر خط أحمر" في القاهرة والإسكندرية وغيرهما في وقت شددت فيه القوى الأمنية إجراءاتها الأمنية في مناطق متفرقة تحسباً.

وكانت مسيرة لمؤيدي جماعة الاخوان المسلمين وصلت إلى أسوار قصر الاتحادية وتظاهرت أمامه وسط تعزيزات أمنية مشددة لقوات الأمن.
كما وصلت مسيرة أخرى إلى الأسلاك الشائكة التي نصبتها قوات الجيش بمحيط قصر الاتحادية.
ورفع أنصار الرئيس مرسي المشاركون في المسيرتين صورا لرمز رابعة العدوية ورددوا هتافات تطالب بعودة الرئيس المعزول إلى منصبه وأخرى مناهضة للقوات المسلحة والشرطة.

تحديث (7:27 بتوقيت غرينتش)

ونظم أنصار جماعة الإخوان المسلمين مسيرات وصتها وكالة الشرق الاوسط الرسمية بالمحدودة بعد صلاة الجمعة من عدة مساجد بالقاهرة والجيزة .
ونشبت اشتباكات في منطقة العمرانية بالجيزة بين أنصار الجماعة وقوات الشرطة التي اطلقت قنابل غاز مسيل للدموع تفرق على إثرها المتظاهرون إلى الشوارع الجانبية.

وهنا تغريدات لصور من التظاهرات في تغريدات على تويتر:

إجراءات امنية مشددة

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد شددت الإجراءات الأمنية الجمعة وأحكمت سيطرتها على الأماكن الحيوية في محافظات مصر المختلفة تحسبا للمظاهرات.
وتم تشديد الحراسة على مبانى المحافظات وكذلك النيابات والمحاكم وأقسام الشرطة ومحطات الكهرباء والمياه ووضع الكمائن الشرطية المتحركة على الطرق السريعة وكذلك الطرق الداخلية للمحافظات المصرية.
وفي ما يخص التعزيزات الأمنية بالعاصمة القاهرة، أفاد مصدر أمني أنه تم تأمين جميع أقسام القاهرة بعدد من تشكيلات الأمن المركزي والقوات الخاصة، وتحديدا الأقسام التي شهدت أعمال عنف واعتداءات وتهريب بعض المتهمين وسرقة الأسلحة منها عقب فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر.
كما شهد ميدان التحرير إجراءات أمنية مكثفة بوضع الأسلاك الشائكة والحواجز الحديدية في مداخل الميدان استعداد لتحرك مساندي جماعة الإخوان.
بالإضافة إلى أنه تم تأمين مطار القاهرة والطرق المؤدية إليه بعدد من الكمائن والكلاب البوليسية، وذلك بالتنسيق مع القوات المسلحة، كما تم تشديد الإجراءات الأمنية على البنوك ومحطات المترو الموجودة داخل محافظة القاهرة.
مؤيدو مرسي يستعدون للتظاهر في جمعة 'النساء خط أحمر' (آخر تحديث 7:27 ت. غ)

دعا التحالف الوطني لدعمِ الشرعية المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي إلى التظاهرِ الجمعة تحت شعار "نساء مصر خط أحمر".

وقال التحالف إن "الشهور الماضية شهدت انتهاكات للحقوق والحريات العامة، خاصة تلك التي مست النساء والأطفال".

وأشار إلى "اعتقال 15 ألف مصري وإسناد اتهامات غير حقيقية لهم".

وعلى الرغم من عدم وجود أرقام مستقلة أو رسمية تدعم ما يزعمه التحالف، إلا أنه تابع أن "هذه الممارسات من شأنها أن تؤدي إلى هدم للدولة ومؤسساتها".

وأكد التحالف أنه "لن يفرط في حقوق الضحايا ولن يبرم أية صفقات تتجاوز ما وصفه بـ"الشرعية والقانونية".

وقال القيادي بجماعة الإخوان المسلمين جمال حسان لـ"رادسو سوا" إنهم سيستمرون "حتى تعود الشرعية"، مضيفا أن الإخوان "يعملون على سياسة النفس الطويل حتى يسقط الانقلاب وتعود الشرعية بتولي الرئيس منصبه وإرجاع الدستور القديم ومجلس الشورى ومحاكمة القتلة".

مزيد من التفاصيل في تقرير بهاء الدين عبد الله:

XS
SM
MD
LG