Accessibility links

logo-print

مظاهرات في الأردن للمطالبة بالإصلاح السياسي


مظاهرة سابقة في الأردن

مظاهرة سابقة في الأردن

تظاهر آلاف الأردنيين في وسط عمان الجمعة تلبية لدعوة أطلقتها الحركة الإسلامية المعارضة تحت عنوان "جمعة إنقاذ الوطن" للمطالبة بالإصلاح.

وتجمع المتظاهرون عقب صلاة الجمعة أمام المسجد الحسيني في وسط العاصمة وهم يرفعون لافتة كبيرة كتب عليها "شروط الإصلاح السبعة هي: قانون انتخاب ديموقراطي وعصري يمثل إرادة الشعب وإصلاحات دستورية تمكن الشعب من أن يكون مصدرا للسلطات".

كما طالب المتظاهرون بحكومة برلمانية منتخبة "تحقق تداول السلطة على المستوى التنفيذي وترسيخ دولة القانون والمواطنة على أساس الحقوق والواجبات والفصل بين السلطات وتحقيق استقلالية القضاء، إضافة إلى إنشاء محكمة دستورية ووقف تدخل الأجهزة الأمنية في الحياة السياسية والمدنية ومكافحة الفساد بجدية وفعالية".

وهتف المتظاهرون بالعديد من الشعارات التي تطالب بتعديل الدستور وأخرى منددة بالفساد.

وبحسب مصادر أمنية، فقد تم نشر ما لا يقل عن ألفين من عناصر الشرطة والأمن والدرك في وسط عمان لحماية التظاهرة التي توقعت جماعة الإخوان المسلمين أن يشارك فيها نحو خمسين ألف شخص.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) أن "قوات الأمن حالت دون محاولة عشرات الشبان الاعتداء على المسيرة التي تنظمها جبهة العمل الإسلامي (الذراع السياسية للإخوان المسلمين) والحركة الإسلامية".

وأضافت الوكالة أن عشرات الشباب حاولوا التجمع في الشوارع الخلفية للمسجد الحسيني الكبير في وسط البلد لمحاولة الاحتكاك مع المعتصمين لكن قوات الأمن تصدت لهم وقامت بإبعادهم من المنطقة فورا.

وكان منظمو مسيرة أخرى موالية للنظام في الأردن قد أعلنوا الخميس تأجيل فعاليتهم التي كانت مقررة الجمعة لتزامنها مع تظاهرة جماعة الإخوان، مشيرين إلى أن المسيرة أرجئت حتى إشعار آخر "درءا للفتنة".

ويشهد الأردن منذ يناير/كانون الثاني 2011 تظاهرات ونشاطات احتجاجية سلمية تطالب بإصلاحات سياسية واقتصادية ومكافحة الفساد تجاوز عددها 9 آلاف.
XS
SM
MD
LG