Accessibility links

logo-print

وقفة ضد التعذيب أمام البرلمان المغربي


تظاهرة ضد التعذيب في المغرب

تظاهرة ضد التعذيب في المغرب

نظم ناشطون حقوقيون وقفة احتجاجية أمام البرلمان المغربي في الرباط الخميس ناشدوا فيها الحكومة بفتح تحقيقات مستقلة في مزاعم التعذيب، ومن بينها قضية المواطن علي أعراس الذي يتهم ناشطون السلطات بالتعسف في احتجازه.

وأفاد مراسل "راديو سوا" من الرباط أنس عياش بأن المحتجين الذين نظموا الوقفة تحت شعار "العدالة لضحايا التعذيب" وقعوا وثيقة تطالب الحكومة بتطبيق العدالة على أعراس الذي ينفذ حكما بالسجن 12 عاما.

وقال مدير فرع منظمة العفو الدولية في المغرب محمد السكتاوي إن أعراس "حكم عليه بدون أي أدلة سوى اعترافات أدلى بها تحت وطأة التعذيب".

وأضاف "افتحوا تحقيقا نزيها ومستقلا ووفروا له طبيبا شرعيا دوليا لمعرفة ما تعرض له".

وقد أشار وزير العدل المغربي مصطفى الرميد، في تصريح له خلال لقاء وفد يمثل منظمة العفو الأربعاء، إلى أن أوضاع حقوق الإنسان في المغرب "متقدمة".

وبين الرميد أن وزارته أصدرت قرارا يعمم على كل النيابات بتطبيق كشف طبي على من يدعون تعرضهم للتعذيب.

التفاصيل مع أنس عياش:

وكانت منظمة العفو الدولية قد دعت في وقت سابق السلطات بالإفراج عن ناشطين سجنا مؤخرا "لقيامهما بالإبلاغ عن تعرضهما للاختطاف والتعذيب".

كما قالت منظمة هيومن رايتس ووتش في رسالة إلى رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران إن على المغرب "أن يعالج حالات النشطاء السياسيين الذين سجنوا بعد محاكمات غير عادلة".

وأشارت في تقرير لها إلى أن 77 شخصا بين عامي 2009 و 2013 تعرضوا لمحاكمات "غير نزيهة".

المصدر: "راديو سوا" وهيومان رايتس ووتس والعفو الدولية

XS
SM
MD
LG