Accessibility links

تجدد الاشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين في اسطنبول وأنقرة


محتجون في تركيا يشعلون النيران خلال اشتباكات مع الشرطة

محتجون في تركيا يشعلون النيران خلال اشتباكات مع الشرطة

أشعل محتجون النيران واشتبكوا مع الشرطة في مناطق بمدينتي اسطنبول وأنقرة التركيتين الأحد ولكن الشوارع كانت أهدأ بشكل عام بعد يومين من أعنف مظاهرات ضد الحكومة في تركيا منذ سنوات.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع ومسحوق الفلفل لصد مجموعات من الشبان من رماة الأحجار قرب مكتب رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان في اسطنبول، فيما
أشعل مئات المحتجين النيران في منطقة تونالي في العاصمة أنقرة.

وكان ميدان تقسيم الواقع في وسط اسطنبول حيث تركزت الاحتجاجات أهدأ بعد سحب شرطة مكافحة الشغب شاحناتها المدرعة في ساعة متأخرة من مساء السبت.

وأشعل متظاهرون النار في الهواء الطلق بين سيارات مقلوبة وزجاج مهشم وحجارة ووقعت عمليات كر وفر في الشوارع الجانبية بينهم وبين شرطة مكافحة الشغب التي كانت تطلق وابلا من الغازات المسيلة للدموع بين الحين والأخر.

وأثارت هذه الاضطرابات احتجاجات ضد خطط الحكومة لإعادة بناء ثكنة عثمانية قديمة لتضم متاجر أو شقق سكنية في تقسيم في اسطنبول والذي يعد مكانا للاحتجاجات السياسية منذ فترة طويلة. ولكن الاحتجاجات اتسعت لتتحول إلى تحد أوسع لأردوغان وحزبه العدالة والتنمية.

وقال وزير الداخلية التركي معمر غولر السبت إنه تم اعتقال 939 شخصا في أكثر من 90 مظاهرة مختلفة في أرجاء تركيا. وقال مسعفون إن أكثر من ألف شخص أصيبوا في اسطنبول كما أصيب عدة مئات آخرين في أنقرة.

وأطلقت طائرات هليكوبتر عبوات الغاز المسيل للدموع في أحياء سكنية واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع في محاولة لإجبار محتجين على الخروج من مبان. وأظهرت صورة على يوتيوب شاحنة شرطة مدرعة تصدم محتجا لدى اقتحامها حاجزا.

أردوغان يدعو إلى وقف الاحتجاجات

ودعا أردوغان إلى وقف الاحتجاجات فورا وقال إن حكومته ستحقق في ادعاءات استخدم الشرطة القوة المفرطة.

وقال في كلمة تلفزيونية "إذا كان هذا الأمر يتعلق بتنظيم التجمعات وإذا كان هذا حراكا اجتماعيا يجمعون فيه 20 فإنني سأقوم وأجمع 200 ألف شخص. وإذا جمعوا مئة ألف سأجمع مليونا من حزبي".

واعتبر أنه تم استغلال إعادة تطوير الحديقة في تقسيم كحجة للاضطرابات وحذر حزب المعارضة الرئيسي وهو حزب الشعب الجمهوري من تأجيج التوترات.

فابيوس يدعو إلى ضبط النفس

وفي السياق ذاته دعا وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الأحد السلطات التركية إلى التحلي "بضبط النفس" حيال المتظاهرين.

وقال فابيوس إن موقف فرنسا هو الطلب بالتحلي بضبط النفس والذهاب نحو التهدئة.
وأوضح أن طلب ضبط النفس موجه إلى السلطات التركية، معربا عن أمله في أن تقوم الحكومة "بتحليل أسباب" الاحتجاجات.

إلا أن فابيوس رفض فكرة "ربيع تركي" بالتشابه مع الربيع العربي. وقال "أذكر بأننا نتعامل في تركيا مع حكومة انتخبت ديموقراطيا".
XS
SM
MD
LG