Accessibility links

مظاهرات حاشدة ضد الوجود العسكري الأميركي في الأردن


متظاهرون أردنيون في عمان ضد الوجود الأميركي العسكري في المملكة

متظاهرون أردنيون في عمان ضد الوجود الأميركي العسكري في المملكة

شارك مئات من الأردنيين في مظاهرات خرجت عقب صلاة الجمعة في العاصمة عمان ومدن أخرى احتجاجا على وجود قوة عسكرية أميركية في المملكة قد تتدخل في الأزمة السورية، وذلك فيما يلتقي العاهل الأردني الرئيس باراك أوباما في واشنطن لبحث تداعيات الصراع السوري.

وشارك نحو 400 شخص في مظاهرة نظمتها مجموعات شبابية وأحزاب يسارية معارضة انطلقت من أمام المسجد الحسيني الكبير وسط عمان عقب صلاة الجمعة.

وأحرق المتظاهرون أعلام الولايات المتحدة ورددوا هتافات معادية لواشنطن على غرار "ياللي طالع من صلاتك الأميركي دخل بلادك" و"عالمكشوف وعالمكشوف، أميركي ما بدنا نشوف".

وحمل بعضهم لافتات كتب عليها "الجيش العربي (الأردني) يحمينا" و"الوجود الأميركي يمس السيادة الوطنية".

وانقسمت المظاهرة إلى قسمين اتجه أحدهما شرقا إلى مقربة من الديوان الملكي الأردني، والآخر غربا باتجاه ساحة النخيل قبل أن يتفرق المتظاهرون سلميا.

وفي إربد شمال البلاد والزرقاء شرقها شارك مئات في مظاهرات مماثلة وسط هتافات بينها "أميركا هي هي" و"سورية حرة حرة ".

وكانت الولايات المتحدة قد ارسلت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي نحو 150 من عناصر القوات الخاصة في الأردن، وأعلنت قبل نحو أسبوع أنها ستعزز وجودها العسكري في المملكة لتدريب الجيش الأردني واحتمال التدخل لتأمين مخزون الأسلحة الكيميائية في سورية.

ورغم إعلان الحكومة الأردنية حينها أن الاتصالات جارية بشأن إرسال هؤلاء الجنود، إلا أنها أكدت أن المملكة "ضد أي تدخل عسكري" في سورية.

وأعلن مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية لاحقا أن هؤلاء الجنود "لا علاقة لهم بالوضع القائم في سورية"، موضحا أنهم ضمن قوة عسكرية "ستشارك في تمرين الأسد المتأهب الذي يقام في الأردن سنويا".

العاهل الأردني يلتقي أوباما

تأتي المظاهرات فيما يلتقي الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض الجمعة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، لبحث تداعيات الأزمة السورية وعملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقبل ساعات على لقائه أوباما، عقد الملك عبد الله اجتماعا مع نائب الرئيس جو بايدن، وعدد من أعضاء الكونغرس وقياداته.

وذكر بيان أصدره الديوان الملكي الأردني، أن الملك عبد الله أكد خلال اللقاء على خطورة ما وصلت إليه الأزمة السورية وحذر من تداعياتها "الكارثية" في حال استمرارها، على مستقبل المنطقة وشعوبها.
XS
SM
MD
LG