Accessibility links

منع تظاهرة لمليشيا موالية للحزب الحاكم في تونس


تظاهرة سابقة في تونس للمطالبة إزالة الرقابة عن الصحافة - أرشيف

تظاهرة سابقة في تونس للمطالبة إزالة الرقابة عن الصحافة - أرشيف

منعت وزارة الداخلية التونسية تجمعاًَ كان مقررا السبت لأحد فروع "الرابطة التونسية لحماية الثورة" وهي ميليشيا مقربة من حزب النهضة الحاكم، لكن العشرات تجمعوا في المكان المحدد بالرغم من المنع.
وأشارت الوزارة إلى أن تجمعاً للرابطة في الكرم في الضاحية الشمالية للعاصمة كان مقررا في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة. وحذرت من أنه سيتم تطبيق القانون في حال انتهاك قرار المنع.
وكانت رابطة الكرم قد دعت عبر شبكات التواصل الاجتماعي إلى التجمع للمطالبة بتسريع تبني مشروع قانون تحصين الثورة، المثير للجدل.
وتجمع عشرات من أنصار هذه الرابطة في شارع الحبيب بورقيبة متحدين قرار المنع.
وقال عماد دغيج رئيس رابطة الكرم "سنكون كل سبت في هذا المكان حتى الاستجابة لمطالبنا"، مطالبا أيضا بملاحقة رموز الفساد و"رفع الوصاية الأجنبية على السيادة التونسية". وراقبت قوات الامن التجمع بدون أن تتدخل.
وتعتبر المعارضة التونسية ومعظم مكونات المجتمع المدني الرابطة ميليشيا عنيفة مؤيدة للسلطة تهدف الى ترهيب معارضيها.
وتريد الرابطة استبعاد كافة الوجوه التي ارتبطت بالنظام السابق وخصوصا الباجي قائد السبسي (86 عاما) الذي كان تقلد العديد من المناصب الوزارية في عهد الحبيب بورقيبة (1956-1987) ثم العديد من المسؤوليات في عهد زين العابدين بن علي (1987-2011) مثل رئاسة مجلس النواب، وتولى منصب رئيس الوزراء لأشهر بعد الثورة التونسية.
ويدعم حزب النهضة الرابطة وأيضا حليفه في ترويكا الحكم المؤتمر من أجل الجمهورية حزب الرئيس المنصف المرزوقي وينفي المؤتمر والنهضة أن تكون الرابطة ميليشيا عنيفة برغم أنها مكونة من مقربين من النهضة والمؤتمر ومن السلطة عموما.
وتطالب كثير من أحزاب المعارضة والنقابات وأيضا حزب التكتل ثالث أحزاب ترويكا الحكم، بحل هذه الرابطة معتبرة أنها "الذراع المسلحة" للنهضة.
XS
SM
MD
LG