Accessibility links

logo-print

وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد دعم الولايات المتحدة لقوات المعارضة في سورية، بأنه غير مشروع وغير مجد، وقال إن قوات المعارضة التي تلقت تدريبا أميركيا، غادرت للانضمام إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية داعش بأسلحة زودتها بها واشنطن.

وقال في مقابلة مع شبكات تلفزة أميركية، "في رأيي تقديم دعم عسكري لكيانات غير مشروعة يتعارض مع مبادئ القانون الدولي الحديثة وميثاق الأمم المتحدة".

وأضاف بوتين أن الرئيس السوري بشار الأسد يستحق دعما دوليا في حربه ضد المنظمات الإرهابية، مؤكدا أن دعم بلاده لحكومة الأسد ينسجم مع ميثاق الأمم المتحدة. وقال إن دعم موسكو لدمشق يتمثل في توريد أسلحة للحكومة السورية وتدريب قواتها المسلحة، وتقديم مساعدات للشعب في سورية.

وأوضح بوتين أنه يسعى إلى وضع إطار منسق مع الشركاء لمحاربة تنظيم داعش في العراق وسورية، مشيرا إلى أن الإرهاب يشكل خطرا على كثير من بلدان العالم وأن ملايين الناس يعانون منه.

وأفاد بوتين بأنه اقترح خطته للتعاون على الرئيس التركي والعاهلين الأردني والسعودي، إضافة إلى الولايات المتحدة.

وتأتي تصريحات الرئيس الروسي عشية اجتماع مقرر من نظيره الأميركي باراك أوباما في نيويورك، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. ومن المتوقع أن يتناول الاجتماع الصراع في سورية، والحرب على داعش.


المصدر: قناة الحرة/وكالات

XS
SM
MD
LG