Accessibility links

logo-print

وعود قطرية بالتوسط لإخلاء سبيل الجنود المختطفين في عرسال


جنود لبنانيون يخرجون من بلدة عرسال بالقرب من الحدود السورية

جنود لبنانيون يخرجون من بلدة عرسال بالقرب من الحدود السورية

أنهى رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام مباحثات مع مسؤولين قطريين في الدوحة تركزت حول الإفراج عن الجنود اللبنانيين المختطفين من قبل تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة قرب الحدود مع سورية.

وأفادت مصادر لبنانية بأن سلام عاد إلى بيروت حاملا معه وعودا من الدوحة بتفعيل الجهود لإطلاق سراح الجنود المختطفين.

وبقي الأمين العام للأمن عباس إبراهيم في الدوحة إلى الثلاثاء لاستكمال المشاورات وبحث آلية التفاوض مع داعش والنصرة.

وفيما وصفت مصادر في الوفد اللبناني لقاء سلام بالأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني بأنه "ممتاز"، أكدت أن الطرفين توافقا على أن الملف "معقد وطويل".

في هذه الأثناء، واصل أهالي الجنود المختطفين الاعتصام وإغلاق الطرق، مطالبين الحكومة بتعجيل الإفراج عن الجنود.

مزيد من التفاصيل في تقرير يزبك وهبة في بيروت:


ويحتجز داعش، تسعة جنود لبنانيين بعد أن أعدم الرقيب علي السيد، والجندي عباس مدلج، في حين تحتجز جبهة النصرة 18 عسكرياً بين جنود وعناصر قوى أمن داخلي، بعد أن أفرجت عن 13 على دفعات آخرهم كان جميع المحتجزين السنة لديها وعددهم خمسة.

وكانت معارك عنيفة قد اندلعت بين داعش والنصرة وتنظيمات متشددة أخرى من جهة، والجيش اللبناني من جهة أخرى في منطقة عرسال الحدودية في الثاني من آب/أغسطس الماضي واستمرت خمسة أيام.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG