Accessibility links

توريه يهدد بمقاطعة اللاعبين السود لمونديال 2018 بسبب عنصرية الجمهور الروسي


لاعب وسط مانشستر سيتي الدولي العاجي يايا توريه

لاعب وسط مانشستر سيتي الدولي العاجي يايا توريه

دعا رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني إلى "تحقيق داخلي" بعد امتناع الحكم الروماني أوفيديو هاتيغان عن تطبيق قانون ضد العنصرية في الملاعب الأوروبية خلال مباراة فريقي سسكا موسكو الروسي وضيفه مانشستر سيتي الانكليزي مساء الأربعاء في دوري أبطال أوروبا.

وأعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الجمعة أن بلاتيني طالب بالتحقيق لمعرفة سبب عدم تطبيق البنود التي تسمح للحكم بإيقاف المباراة لفترة أو نهائيا في حال أطلق الجمهور هتافات عنصرية أو قام بتصرفات عنصرية تجاه لاعب ما.

وسبق للاتحاد الاوروبي أن فتح تحقيقا بحق فريق سسكا موسكو بسبب تصرف جمهوره، وذلك بعد أن كشف لاعب وسط مانشستر سيتي الدولي العاجي يايا توريه أنه كان عرضة لإهانات عنصرية (صرخات القردة).

لكن بلاتيني الذي جعل من مكافحة العنصرية في الملاعب الأوروبية أهم أولوياته، يريد أن يعلم لماذا سمح الحكم بمواصلة اللعب ولم يقم بإيقاف المباراة كما ينص قانون مكافحة العنصرية الذي يقول إنه في حال صدور أناشيد وهتافات عنصرية من قبل الجمهور، فعلى الحكم إيقاف المباراة والتوجه إلى الجمهور عبر مكبرات الصوت في الملعب من أجل الامتناع عن هذه المخالفات.

لكن إذا بقي الأمر على حاله فيجب على الحكم أن يوقف المباراة وأن يطلب من اللاعبين مغادرة الملعب قبل أن يتوجه إلى الجمهور مجددا عبر مكبرات الصوت، وفي حال أصر الجمهور على إطلاق الهتافات العنصرية بعد انطلاق المباراة مجددا، فعلى الحكم أن يوقفها بشكل نهائي.

ويعتزم الاتحاد الأوروبي أن يكشف علنا عن نتائج تحقيقه الداخلي بشأن هذه المسألة التي أزعجت توريه كثيرا.

وصرح توريه "إنه أمر لا يصدق ومحزن جدا جدا". وأضاف في تصريح لتلفزيون "سكاي" البريطاني بعد المباراة "نريد إيقاف هذا الأمر وعلى الاتحاد الاوروبي أن يكون قويا"، دون أن يستبعد فكرة مقاطعة اللاعبين السود لمونديال 2018 الذي يقام في روسيا، وذلك بسبب عنصرية الجمهور المحلي.

وواصل لاعب برشلونة الإسباني السابق: "إذا لم نحصل على تطمينات قبل حلول موعد سفرنا للعب كأس العالم في روسيا، فلن نأتي. هذه الأمور تحصل طيلة الوقت. لعبت في أوكرانيا (ميتالورغ دانييتسك بين 2003 و2005) حيث اختبرت العنصرية لكن من قبل مجموعات صغيرة مكونة من شخصين أو ثلاثة. هذه الأمور لا تحصل في أوروبا الشرقية وحسب، بل تحصل في أماكن أخرى أيضا لكن فقط في كرة القدم وليس في ألعاب أخرى مثل الركبي وكرة اليد. لا يمكن فعلا وصف هذا التصرف الصادر عن الجمهور".

وتابع توريه "إذا لم يتصرف الاتحاد الأوروبي فهذا الأمر سيتواصل. يقولون دائما إنهم سيفعلون شيئا ما، لكنها تبقى أقوالا دون أفعال. آمل أن يقوموا بأمر ما، أن يوقفوا النادي أو الملعب لمدة عامين".

وجاء التعليق الأول على تهديد توريه من المدرب البرتغالي لتشلسي الإنكليزي جوزيه مورينيو الذي رأى أنه من الخطأ القيام بخطوة من هذا النوع، مضيفا "أنا احترم رأيه (توريه) لكني لست موافقا عليه. أنا أخالفه الرأي لأن تاريخ كرة القدم قد صنعه لاعبون من أعراق مختلفة واللاعبون السود قاموا بمساهمة مذهلة لتصل كرة القدم إلى ما هي عليه".

ونصح المدرب مورينيو اللاعب توريه في مؤتمر صحافي عشية الموقعة المرتقبة بين تشلسي وسيتي ضمن منافسات الدوري الإنكليزي الممتاز، بالذهاب إلى كأس العالم لأنها المسرح الذي يتواجد فيه جميع الأعراق ومن كافة القارات، واللاعبون السود مهمون جدا في هذه البطولة الأهم على الإطلاق.

وتابع "من هو أهم؟ المليارات من الناس الذين يعشقون هذه اللعبة من حول العالم أو بضعة آلاف من المشجعين الذين يذهبون إلى ملاعب كرة القدم من أجل التصرف بشكل مشين بحق اللاعبين السود".

وواصل "لو كنت لاعبا أسود لقلت إن المشجعين بالمليارات هم أهم بكثير. لنكافح الآلاف (أي الجمهور العنصري) ونمنح المليارات ما يريدونه: أفضل كرة قدم. كرة القدم دون اللاعبين السود ليست في أفضل حالاتها".

أما بيارا باور، المدير التنفيذي لشبكة "كرة القدم ضد العنصرية في أوروبا" التي تعمل على مكافحة العنصرية والتمييز على صعيد اللعبة في القارة الأوروبية وبالتنسيق مع الاتحادين الاوروبي والدولي، فساند توريه في حديث أدلى به لصحيفة "تايمز" البريطانية قال فيه "من دونهم (اللاعبون الأفارقة)، لن تكون هناك كأس عالم في روسيا. أنا لا ألومهم على شيء (في حال عدم المشاركة في روسيا 2018). اللاعبون هم الأقوى وإذا قالوا جميعهم إنهم لا يريدون الذهاب، فلن تكون هناك كأس عالم. وإذا جرت رغم ذلك (انسحابهم)، فلن يكون لها أي معنى".
XS
SM
MD
LG