Accessibility links

شهر #رمضان 2014 تعكره الاضطرابات والتحديات الاقتصادية


رمضان سورية مصحوب بغلاء المعيشة

رمضان سورية مصحوب بغلاء المعيشة

مجددا، يعود شهر رمضان في موعده السنوي، حاملا معه الخير والصوم والفرح بالتقاليد الاجتماعية الراسخة عند المسلمين الذين يجدون فيه مناسبة للعبادة كما لاجتماع الأسر حول موائد السحور والافطار والسهر وغيرها من النشاطات التي يحفل فيها الشهر الكريم.

وفيما يستقبل المسلمون في البلاد العربية عموما الشهر بالفرحة، يواجه المسلمون في بعض الدول تحديات اقتصادية بسبب الغلاء وارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية مثل مصر، أو تحديات أمنية كبرى كتلك التي في العراق وسورية.

فالتشرد والنزوح واللجوء كلها مآس تحتل المشهدين العراقي والسوري.

العراق.. فرار من الموت ومزيد من التحديات الأمنية

ففي العراق يعيش المسلمون الشيعة الذين فروا من الموصل في الأسابيع الاخيرة عقب هجوم مسلحي داعش وسيطرته على أجزاء واسعة من المنطقة ظروفا قاسية.

ومشهد اللاجئين المؤلم هذا ينقله مارزيو بابيل، ممثل اليونيسف في العراق من تل كيف وهي بلدة تقع على بعد عدة كيلومترات شمال الموصل، قائلا : "إن الأسر النازحة التي التقيت بها تحكي القصة نفسها عن الخوف وعدم اليقين. كان الرعب واضحاً على الأطفال. وكان الأشخاص الذين عاشوا أصعب السنوات في العراق يعيشون كوابيس كانوا يعتقدون أنهم لن يمروا بها مرة أخرى".

وتزامن اليوم الأول من الشهر مع إعلان تنظيم داعش "دولة الخلافة"، وهو ما زاد من التحديات الأمنية أمام الحكومة، في ظل قتال مستعر في عدة محافظات يشترك فيه مسلحون من فصائل معارضة مختلفة إلى جانب الإسلاميين.

سورية.. مزيد من القتل

أما في سورية، فإن الغلاء وقلة المواد الاستهلاكية تزيد من أزمة المواطنين الذين يمر عليهم رمضان الثالث في ظل الأزمة.

وعلاوة على أن الملايين من السوريين حرموا من قضاء شهر رمضان في بيوتهم وبلدهم، يبرز التحدي الأكبر أمام أرباب الأسر المتبقية في توفير احتياجاتهم في ظل ارتفاع أسعار السلع والمواد الغذائية نحو خمسة أضعاف، مقارنة بما كانت عليه قبل الأزمة.

وهذا فيديو يظهر الأجواء الرمضانية في مدينة حلب:

وفي محاولة منها للتخفيف من هذه المأساة، وجهت الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي نداء مشتركا إلى وقف إطلاق النار وجميع أعمال العنف والقتال في سورية خلال شهر رمضان الذي بدأ الأحد.

وفي بيان ناشد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي "جميع الأطراف العسكرية المتحاربة في سورية الالتزام بالوقف الشامل لإطلاق النار وجميع أعمال العنف والقتال بكافة أشكالها، وذلك "حقنا لدماء السوريين وللتخفيف من معاناتهم القاسية ولإفساح المجال أمام منظمات الإغاثة للقيام بواجباتها وتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة للمناطق المنكوبة في جميع الأراضي السورية".

مصر.. رمضان بلا كهرباء

أما في مصر فإن الحكومة الجديدة تواجه مشاكل أمنية واقتصادية متأزمة أصلا، ومن بينها انقطاع التيار الكهربائي بسبب زيادة الاستهلاك.

وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء محمد اليماني، إن مواعيد قطع التيار الكهربائي في رمضان، ستكون في أوقات الذروة مثل قبل الإفطار بنصف ساعة ووقت السحور، بسبب الظروف الخاصة والاستهلاكات الكبيرة خلال الشهر.

ودعا اليماني في تصريحات لوسائل إعلام محلية، المواطنين إلى التخيف من استخدام المكيفات والإضاءة خلال الشهر للتقليل من أسباب انقطاع التيار.

وهذه تغريدة تسخر من انقطاع التيار الكهربائي خلال رمضان في مصر:

وعموما تراوحت ردود فعل المسلمين العرب في شهر رمضان عبر موقع تويتر بين الدعوة إلى مزيد من العبادة ومساعدة المحتاجين، والشكوى من الحرارة المرتفعة التي تصاحبت مع هذا الشهر، وهذه بعض من تلك التغريدات:

المصدر: موقع راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG