Accessibility links

logo-print

غارة فرنسية على الرقة وباريس تطلب دعما أوروبيا


طائرات فرنسية لمحاربة داعش

طائرات فرنسية لمحاربة داعش

نفذت مقاتلات فرنسية من طراز رافال وميراج ضربات جديدة استهدفت مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش بمدينة الرقة السورية، وذلك فيما طلبت باريس دعما أوروبيا في حربها ضد التنظيم في العراق وسورية.

وقالت هيئة أركان القوات الفرنسية في بيان أصدرته إن 10 مقاتلات انطلقت من الإمارات والأردن فجر الثلاثاء، ألقت 16 قنبلة ودمرت مركز قيادة ومعسكر تدريب للتنظيم في المدينة.

وأشار البيان إلى أن الطلعة نفذت بالتنسيق مع القوات الأميركية، واستهدفت مواقع تم تحديدها خلال مهمات استطلاع نفذتها فرنسا مسبقا.

مساعدة أوروبية

وفي السياق ذاته، طلب وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان من دول الاتحاد الأوروبي الثلاثاء، مشاركة عسكرية متزايدة في بعض مواقع العمليات في الخارج، داعيا إلى دعم جهود بلاده في محاربة داعش في العراق وسورية.

واستشهد لودريان ببند في المعاهدات الأوروبية ينص على التضامن في حال تعرض إحدى دول الاتحاد لعدوان، وقال خلال اجتماع لوزراء الدفاع الأوروبيين في بروكسل إن "فرنسا لا يمكنها أن تبقى وحيدة في هذه المواقع"، حسبما نقل عنه مسؤولون فرنسيون.

وأبدى الاتحاد الأوروبي تأييد لطلب المساعدة الذي قدمته الحكومة الفرنسية. وقالت مسؤولة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد فيديريكا موغيريني إن الدول الأعضاء على أتم الاستعداد لتقديم المساعدة المطلوبة.

وكان مصدر عسكري فرنسي قد أكد الاثنين أن حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول ستتخذ من شرق البحر الأبيض المتوسط موقعا لها، بدلا من مياه الخليج، لتتحرك بشكل أسرع في المنطقة.

وأعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أمام البرلمان الاثنين، أن حاملة الطائرات ستصل إلى المنطقة الخميس، ما سيضاعف القدرة العسكرية لباريس في المنطقة بثلاث مرات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG