Accessibility links

logo-print

ردود أفعال متباينة على قرار الحكومة المصرية اعتبار جماعة الإخوان المسلمين 'تنظيما إرهابيا'


الشرطة المصرية تلقي القبض على احد مؤيدي الإخوان المسلمين. أرشيف

الشرطة المصرية تلقي القبض على احد مؤيدي الإخوان المسلمين. أرشيف

قالت جماعة الإخوان المسلمين إن قرار الحكومة المصرية اعتبارها "تنظيما إرهابيا" هو "منعدم وصادر من حكومة باطلة"، ولا يقوم على أي دليل قانوني ولن يغير أي شيء في الواقع.

وأشار القيادي في مكتب إرشاد الجماعة إبراهيم منير الأربعاء أن تظاهرات الجماعة "ستستمر" رغم القرار الذي وصفه بأنه "باطل".

واعتبر منير أن الحكومة المصرية "تحاول أن تلصق" بالإخوان المسلمين التفجير بسيارة مفخخة الذي استهدف الثلاثاء مقر مديرية أمن الدقهلية في مدينة المنصورة بدلتا النيل والذي أوقع 15 قتيلا.

المزيد عن ردود أفعال مؤيدي الجماعة في التقرير التالي لمراسل "راديو سوا" من القاهرة بهاء الدين عبد الله:


كما وصف حزب الاستقلال المنتمي لتحالف "دعم الشرعية ورفض الانقلاب" المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي قرار الحكومة بـ"غير القانوني".

وفي لقاء مع "راديو سوا"، حذر رئيس الحزب مجدي حسين من أن مصر على أعتاب السيناريو الجزائري:


أما حزب النور السلفي، فحذر من تداعيات القرار قائلا إنه قد يدفع بعض أعضاء الإخوان إلى ممارسة الإرهاب أو الانعزال.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة الأهرام عن عضو المجلس الرئاسي لحزب النور صلاح عبد المعبود قوله إن القرار "كان يحتاج إلى مزيد من التأني"‎.

وحذر من أن ذلك "سيؤدي إلى تحرك الإخوان لبدء العمل السري من جديد...وبالتالي سندخل في إشكالية نحن في غنى عنها".

وقال القيادي في حركة حماس إسماعيل الأشقر لـ"راديو سوا" إن القرار سيزيد من الخلافات بين الأطراف المتصارعة:


أما عن ردود الفعل المؤيدة، فقد سرد مراسل "راديو سوا" من القاهرة ممدوح عبد المجيد بعض الآراء المؤيدة:


تظاهرات

وقد شهدت جامعة الزقازيق، شمال شرق القاهرة، الأربعاء اشتباكات بين طلاب ورجال أمن أصيب إثرها 10 طلاب.

وقد انطلقت مسيرة من أمام كلية الهندسة وطافت الحرم الجامعي، واستدعى رئيس الجامعة قوات الشرطة للسيطرة على الموقف.

ودفعت قوات الأمن بتشكيلات من الأمن المركزي ومدرعتين، حتى تمكنت من تفريق الاشتباكات باستخدام القنابل المسيلة للدموع.

وتشهد عدد من الجامعات المصرية احتجاجات متواصلة تدعو إلى الإفراج عن المعتقلين من الطلبة.

الموقف الأميركي

في غضون ذلك، أدانت وزارة الخارجية الأميركية الهجوم على مديرية الأمن في المنصورة، لكنها حثت مصر على انتهاج "عملية سياسية شاملة".

وقالت المتحدثة باسم الوزارة جين ساكي "ندين بأقوى العبارات التفجير الإرهابي المروع...الشعب المصري يستحق السلام والهدوء".

وأشارت المتحدثة إلى أن جماعة الإخوان المسلمين أدانت التفجير بعد وقت قصير من حدوثه.

وأعربت عن قلق واشنطن من المناخ الحالي وآثاره المحتملة على الانتقال الديمقراطي في البلاد.

وقد اتهمت الحكومة المصرية الأربعاء جماعة الإخوان المسلمين بضلوعها في تفجير المنصورة، وأعلنت الجماعة "تنظيما إرهابيا" وحظرت جميع أنشطتها بما فيها التظاهر.

وأكد وزير التضامن الاجتماعي أحمد البرعي في مؤتمر صحافي أنه في حالة مخالفة جماعة الإخوان هذه القرارات ستطبق عليها بنود "مكافحة الإرهاب" التي أضيفت إلى قانون العقوبات المصري سنة 1992.

وتعهدت الحكومة المؤقتة بمحاربة "الإرهاب الأسود" وقالت إنه لن يعرقل خطة الانتقال السياسي والخطوة التالية منها وهي الاستفتاء على التعديلات الدستورية.
XS
SM
MD
LG