Accessibility links

دوري أبطال أوروبا.. ريال مدريد على مشارف الدور الثاني


كريستيانو رونالدو يحتفل بإحراز هدف

كريستيانو رونالدو يحتفل بإحراز هدف

بات ريال مدريد الإسباني حامل اللقب وبوروسيا دورتموند وصيف بطل الموسم قبل الماضي على مشارف الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بتحقيق كل منهما للفوز الثالث على التوالي.

فقد فاز ريال مدريد على مضيفه ليفربول الإنكليزي 3-صفر، ووروسيا دورتموند على مضيفه غلطة سراي التركي 4-صفر الأربعاء في الجولة الثالثة من منافسات المجمعتين الثانية والرابعة من دور المجموعات.

وحقق إتلتيكو مدريد الإسباني وصيف بطل الموسم الماضي فوزا ساحقا على ضيفه مالمو السويدي 5-صفر ضمن المجموعة الأولى التي شهدت انتكاسة يوفنتوس الإيطالي أمام مضيفه اولمبياكوس اليوناني صفر-1.

ونجا أرسنال الانكليزي من كمين مضيفه إندرلخت البلجيكي وحول تخلفه بهدف وحيد إلى فوز قاتل 2-1 في الوقت بدل الضائع ضمن المجموعة الرابعة أيضا.

في المباراة الأولى على ملعب انفيلد رود في ليفربول وأمام 45 ألف متفرج، واصل ريال مدريد مهرجاناته التهديفية في الآونة الأخيرة وأضاف ليفربول إلى قائمة ضحاياه بالفوز عليه بثلاثية نظيفة حسمها في الشوط الأول، موجها إنذارا شديد اللهجة إلى غريمه التقليدي برشلونة، الذي يلتقي معه السبت المقبل على ملعب سانتياغو برنابيو في الكلاسيكو.

وفك النادي الملكي ونجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو عقدة الفريق الأحمر، فرد الاعتبار لسقوطه أمامه في نهائي نسخة 1981 عندما توج بهدف وحيد.

كما ثأر لخسارتيه أمامه في دور الـ16 من نسخة 2009 عندما سقط الريال على أرضه 1-صفر ومني بخسارة مدوية 4-صفر في ملعب أنفيلد رود.

تألق رونالدو

كما أن رونالدو نجح في هز الشباك في أنفيلد رود للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية بعدما كان عجز عن ذلك خلال لعبه مع مانشستر يونايتد.

وافتتح رونالدو التسجيل في الدقيقة 23 رافعا رصيده إلى 70 هدفا في المسابقة القارية العريقة، وبات على بعد هدف واحد من الرقم القياسي الذي يحلمه أسطورة النادي الملكي راوول غونزاليز.

كما انفرد رونالدو بالمركز الثاني على لائحة أفضل هدافي المسابقة بفارق هدف واحد أمام نجم الغريم التقليدي برشلونة الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي.

ويملك رونالدو فرصة تحطيم الرقم القياسي عن ميسي كون ريال مدريد سيستضيف ليفربول في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، فيما يلعب برشلونة مع مضيفه أياكس امستردام الهولندي في اليوم التالي.

وكان بإمكان رونالدو تحطيم الرقم القياسي في هذه الأمسية لكن حارس مرمى ليفربول البلجيكي سيمون مينيوليه تألق في مناسبتين وتصدى لمحاولتيه.

وفضل مدرب ريال مدريد الإيطالي كارلو انشيلوتي إراحة رونالدو ترقبا للقمة أمام برشلونة فأخرجه في الدقيقة 75 ليدفع بالعائد من الإصابة الدولي الألماني سامي خضيرة.

و كان ليفربول صاحب الافضلية في البداية وضغط بقوة على دفاع النادي الملكي الذي غاب عنه سيرجيو راموس والويلزي غاريث بايل، لكن دون خطورة.

في المقابل، اعتمد ريال مدريد على الهجمات المرتدة قبل أن يفرض سيطرته على وسط الملعب.

وكانت أول فرصة للنادي الملكي من تسديدة قوية لرونالدو بين يدي الحارس مينيوليه (8).

ونجح رونالدو في افتتاح التسجيل إثر تلقيه تمريرة على طبق من ذهب من الدولي الكولومبي خاميس رودريغيز خلف الدفاع داخل المنطقة فتابعها بيمناه على يمين مينيوليه (23).

وأضاف الفرنسي كريم بنزيمة الهدف الثاني بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من الألماني طوني كروس فلعبها ساقطة داخل المرمى (30).

وأضاف بنزيمة الهدف الشخصي الثاني والثالث لفريقه عندما استغل كرة من البرتغالي بيبي أمام المرمى إثر ركلة ركنية انبرى لها كروس فتابعها بيمناه من مسافة قريبة داخل المرمى الخالي (41).

وعزز ريال مدريد موقعه في الصدارة برصيد تسع نقاط فيما تراجع ليفربول إلى المركز الثالث قبل الأخير برصيد ثلاث نقاط بعدما مني بخسارته الثانية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG