Accessibility links

الجيش السوري الحر يطالب بمنطقة حظر جوي ويتوعد قوات النظام


دبابة للجيش السوري الحر في حلب

دبابة للجيش السوري الحر في حلب

طالب قائد المجلس العسكري لمدينة حلب في الجيش السوري الحر العقيد عبد الجبار العكيدي الدول الغربية بفرض منطقة حظر جوي في سورية، مشددا على أن مدينة حلب ستكون "مقبرة لدبابات" الجيش النظامي.

وتوجه العكيدي في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية إلى الدول الغربية مخاطبا "إننا نقول للغرب لقد أصبح لدينا منطقة عازلة ولسنا بحاجة إلى منطقة عازلة بل نحتاج إلى منطقة حظر جوي فقط ونحن قادرون على إسقاط هذا النظام".

وتطرق العكيدي إلى الهجوم الذي تشنه القوات النظامية على مدينة حلب لاستعادة السيطرة عليها، فشدد على أن "أي حارة أو أي حي ستدخله الدبابات التابعة لجيش النظام سيكون مقبرة لهذه الدبابات".

وأكد أن الجيش النظامي "لا يستطيع الوصول إلى حلب إلا عبر الطيران والمدفعية البعيدة وقصف المدينة وتدمير البيوت لكن كدخول إلى المدينة فإنه لا يستطيع ".

وتابع قائلا "إننا متحصنون في كل أحياء المدينة ولدينا أسلحة مضادة للدروع والطيران المروحي".

وأشار إلى أن خسائر الجيش النظامي في معارك اقتحام حلب بلغت حتى الآن "8 دبابات وعددا من العربات والمصفحات وأكثر من 100 قتيل"، متوقعا أن "يرتكب النظام مجازر كبيرة جدا" في المدينة.

وأعرب عن خشيته من "استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل هذا النظام المجرم"، مضيفا "لدينا بعض المعطيات عن سحب بعض الأسلحة الكيميائية من المستودعات".

ولفت إلى أن إستراتيجية قواته في حلب تقوم على "إيماننا بالنصر وبعدالة قضيتنا ومعنوياتنا العالية واعتمادنا على أن جيش النظام هو جيش منهزم ومنهار ليس لديه قضية ليدافع عنها".

واعتبر العكيدي أن النظام "لا يجرؤ على إخراج الجنود من الثكنات العسكرية لأنه بمجرد خروج هذه العناصر فهم يلجأون إلى الانشقاق والهروب من هذا النظام" .

وكان العكيدي قد أفاد السبت أن الجيش الحر استطاع وقف الهجوم الذي بدأه صباحا الجيش النظامي للسيطرة على الأحياء التي تتحصن قيها القوات المناهضة للنظام، خاصة في حي صلاح الدين.

لكن وزير الخارجية السوري وليد المعلم قال من جانبه يوم الأحد إن الجيش السوري سيقضي على المتمردين المسلحين في مدينة حلب التي يشن الجيش هجوما عليها منذ أمس السبت.
XS
SM
MD
LG