Accessibility links

تونس والمغرب.. إصلاح ديني أم تضييق على الحريات؟


أئمة تونسيون

أئمة تونسيون

يرى البعض أن إغلاق بعض المساجد في تونس ومنع رجال الدين من الكلام السياسي في المساجد المغربية إجراءان ضروريان للحد من التشدد الديني والإرهاب. في الوقت نفسه يعتبر البعض الآخر أن مثل هذه الإجراءات هي حملة ضد الإسلام ومقدمة لفصل الدين عن الدولة.

فبعد مرور عام على المرسوم الذي أصدره ملك المغرب بمنع رجال الدين من الخوض في السياسة داخل المساجد، و بعد شروع وزارة الشؤون الدينية التونسية في إنهاء تكليف عدد من الأئمة من إلقاء الخطب في المساجد، إضافة إلى غلق عدد من دور العبادة الخارجة عن سيطرتها، تطبيقاً للقرارات التي اتخذتها رئاسة الحكومة بإغلاق 80 مسجداً تحرّض على العنف في تونس، يتخوف البعض من أن تستخدم هذه القرارات للتضييق على الحريات في هذين البلدين.

لمتابعة النقاش حول هذا الموضوع شاهد التقرير الآتي من "عين على الديمقراطية":

XS
SM
MD
LG