Accessibility links

logo-print

معظمهم من سورية والعراق.. أكثر من 300 ألف مهاجر عبروا المتوسط في 2016


محاولات لإنقاذ مهاجرين-أرشيف

محاولات لإنقاذ مهاجرين-أرشيف

قالت المفوضية الأممية السامية لشؤون اللاجئين الثلاثاء إن السنة الجارية ستكون الأكثر دموية للاجئين الذين يقصدون أوروبا في حال بقي عدد من يلقون مصرعهم في البحر على وتيرته الحالية.

وأوضحت المفوضية في بيان على موقعها الرسمي أن من لقوا حتفهم أو اختفوا في رحلة اللجوء بلغ خلال ما مضى من السنة الجارية ثلاثة آلاف و 211 شخصا، أي أقل بـ 15 في المائة فقط من مجموع من لقوا حتفهم أو اختفوا السنة الماضية.

وأكد المتحدث باسم المفوضية وليام سبيندلر في تصريح صحافي في جنيف أن "عدد اللاجئين والمهاجرين الذين وصلوا السواحل الأوروبية تجاوز عتبة الـ 300 ألف شخص اليوم".

وهذا الرقم هو أقل بنسبة 42 في المائة من العدد المسجل في الأشهر التسعة الأولى من سنة 2015 حين بلغ عدد من عبروا البحر تجاه أوروبا 520 ألف لاجئ ومهاجر، لكنه في المقابل أعلى من مجموع المهاجرين واللاجئين المسجلين سنة 2014 ( 216 ألف مهاجر ولاجئ).

وحسب المفوضية فإن السوريين يتصدرون قائمة الواصلين إلى اليونان ( 48 في المائة ) يليهم الأفغان ( 25 في المائة) والعراقيون (15 في المائة) ثم الباكستانيون ( أربعة في المائة) والإيرانيون بنسبة ثلاثة في المائة.

في المقابل تصدر اللاجئون من دول إفريقية مثل نيجيريا وأرتيريا وغامبيا والسودان وساحل العاج قائمة الدول الأكثر تصديرا للمهاجرين نحو إيطاليا.

المصدر: الأمم المتحدة/وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG