Accessibility links

يبني البيوت من قناني الماء.. ماذا قالت أنجلينا جولي عن أبريكه؟


أبريكه منهمك في بناء بيت من قناني البلاستيك

خاص بـ"موقع الحرة"

يكمل اللاجئ الصحراوي الشاب تتاح لحبيب أبريكه هذا الأسبوع بناء 25 بيتا من قوارير الماء البلاستيكية، مملوءة بالرمال، لـ "التخفيف من معاناة اللاجئين الصحراويين" في مخيمات تندوف في الجزائر.

بدأ أبريكه مشروعه عام 2015 ببناء بيت لجدته التي عانت كثيرا من درجات الحرارة المرتفعة، أراده مغايرا لهندسة البناء المنتشرة في مخيمات اللاجئين، والتي تعتمد أساسا على بيوت من الطين مغطاة بصفائح الزنك تزيد ارتفاع درجات الحرارة داخل البيوت.

شاهد أبريكه يتحدث في فيديو حصري لـ"موقع الحرة" عن تجربته:

هذا الشاب حظي بمتابعة سفيرة النوايا الحسنة الممثلة الأميركية أنجلينا جولي:

وتتميز البيوت التي يبنيها أبريكه بتمويل من المفوضية الأممية السامية لشؤون اللاجئين، بأنها مقاومة للحرارة وتعتمد على الصفائح الخشبية سقوفا بدل صفائح الزنك.

ويلجأ أبريكه إلى زرع بعض النباتات في الجدران لتلطيف أجواء البيوت التي يبنيها بأشكال دائرية يرى أنها تقاوم على نحو أفضل العواصف الرملية التي تهب أحيانا بشكل قوي على المخيمات.

وتقول جولييت موركييسوني كبيرة المنسقين الميدانيين في المفوضية في تندوف، عن مشروع أبريكه إن "المفوضية تعمل مع الصحراويين لتحسين تقنيات البناء لتتمكن من مقاومة الظروف المناخية القاسية في المنطقة بشكل أفضل. كنا ندعم استخدام الطوب المحصن بالإسمنت، ونحن ندعم حاليا استخدام القوارير البلاستيكية."

وحسب الموقع الرسمي للمفوضية يعمل أبريكه مع المفوضية بموجب مشروع ممول من صندوق الابتكار التابع لها لبناء 25 منزلا بواسطة القوارير البلاستيكية المعبأة بالرمل بدلا من الطوب في جميع المخيمات الخمسة، أوسرد وبوجدور والداخلة والسمارة والعيون.

ومنحت مجلة المستقبل الصحراوي المحلية لأبريكه لقب "شخصية العام" تقديرا لجهوده في التخفيف من معاناة اللاجئين.

خاص بموقع الحرة

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG