Accessibility links

تقرير: 2014 عام دام للصحافيين في العالم


 صحافي فلسطيني أثناء تغطية جانب من الاشتباكات في الضفة الغربية

صحافي فلسطيني أثناء تغطية جانب من الاشتباكات في الضفة الغربية

أفادت لجنة حماية الصحافيين في تقريرها السنوي الذي نشر الثلاثاء، أن اغتيال صحافيين أجانب على أيدي مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" ساهم في جعل العام 2014 الأكثر دموية لهذه الفئة من الصحافيين في العالم.

وأشارت اللجنة إلى أن الصحافيين الأجانب يشكلون نسبة مرتفعة أكثر من المعتاد بين الصحافيين الـ60 الذين قتلوا خلال ممارستهم عملهم هذا العام. ولا تزال اللجنة تحقق في مقتل 18 صحافيا على الأقل هذا العام لتحديد ما كانت الوفاة مرتبطة بعملهم.

وخلص التقرير أن ربع الصحافيين الذين قتلوا في 2014 كانوا مراسلين أجانب أي ما يمثل زيادة بنسبة الضعف عن السنوات الماضية.​

وبحسب موقع اللجنة الإلكتروني فإن 70 صحافيا قتلوا في 2013 كان 9 بالمئة منهم من الأجانب.

واعتبرت اللجنة سورية البلد الأكثر فتكا بالصحافيين، إذ سجلت الحصيلة الأكبر للسنة الثالثة على التوالي بمصرع 17 صحافيا في 2014.

وأضافت أن هناك 20 صحافيا على ما يبدو لا يزالون محتجزين لدى تنظيم داعش وغالبيتهم من المحليين.

ومنذ بدء النزاع في سورية في 2011، قتل 79 صحافيا في هذا البلد الذي بات يتقدم على الفيليبين في تصنيف الدول الأكثر خطرا على الصحافيين منذ بدأت اللجنة إعداد تقاريرها سنة 1992.

وأشارت اللجنة إلى أن قرابة نصف الصحافيين الذين قتلوا في 2014 كانوا في الشرق الأوسط و38 بالمئة منهم في مناطق تشهد معارك أو تبادلا لإطلاق النار.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG