Accessibility links

logo-print

الصحافي السوري في بلدان اللجوء.. معاناة مزدوجة


صحافيون بجانب قوات سورية نظامية بانتظار دخول المساعدات الإنسانية إلى مدينة مضايا المحاصرة (أرشيف)

صحافيون بجانب قوات سورية نظامية بانتظار دخول المساعدات الإنسانية إلى مدينة مضايا المحاصرة (أرشيف)

أفادت منظمة مراسلون بلا حدود في تقرير نشرته الاثنين، أن الصحافيين السوريين اللاجئين في كل من لبنان والأردن وتركيا "يعترفون بأنهم يخشون نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية ومجموعات مسلحة أخرى موجودة في سورية بقدر ما يخشون السلطات الموجودة في البلدان المضيفة".

وأظهر التقرير، الذي نشر بالتزامن مع اليوم العالمي للاجئين، أن التهديدات التي يتعرض لها الصحافيون السوريون في تلك الدول قد تصل حد القتل، مضافا عليها قيود مشددة على حرية التنقل والإقامة.

واستنادا إلى مقابلة مع 24 صحافيا سوريا، تناول التقرير الظروف المعيشية والمهنية لهؤلاء في الدول المضيفة ليخلص إلى أن "حقهم في الحماية مهدد وهم لا يستفيدون من أي مساواة في الفرص لناحية الحماية القانونية. كما يتعرضون للاستغلال المهني ويمكن أن يتم توقيفهم تعسفا واعتقالهم أو إعادتهم إلى سورية".

وكانت منظمة مراسلون بلا حدود قد سجلت، منذ بدء النزاع في سورية عام 2011، مقتل 51 صحافيا محترفا، و144 صحافيا غير محترف، إلى جانب نحو 50 لا يزالون في سجون نظام الأسد، أو في عداد المفقودين أو المخطوفين لدى تنظيم داعش أو غيرها من الجماعات المتشددة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG