Accessibility links

مراسلون بلا حدود تنتقد 'إسكات الصحافيين' في الجزائر


مظاهرة لصحافيين في الجزائر (أرشيف)

نددت منظمة مراسلون بلا حدود الاثنين بميثاق العمل الصحافي الذي وجهته وزارة الاتصال الجزائرية إلى وسائل الإعلام، وطالبت فيه بعدم منح الكلمة للمعارضين الداعين إلى مقاطعة الانتخابات البرلمانية في أيار/ مايو.

ووصفت المنظمة لهجة البيان الذي خاطب به وزير الاتصال حميد غرين وسائل الإعلام الجزائرية بـ"غير اللائقة"، مضيفة أن هذا الميثاق "يمثل تقييدا لحرية الصحافة، ويسعى إلى إسكات الصحافيين عشية الانتخابات المقبلة".

وقال الكاتب الصحافي بوعلام غمراسة لـ"راديو سوا" إن منظمة مراسلون بلا حدود أحسنت توصيف وضع الإعلام في الجزائر، مضيفا أنه "من غير المقبول" أن يطلب وزير الإعلام من وسائل الإعلام التوقف عن التعامل مع الأحزاب والشخصيات التي تدعو إلى العزوف عن المشاركة في الانتخابات.

بينما رأى مدير المكتب الإقليمي للمنظمة الدولية لحقوق الإنسان عبد السلام علي أن بيان "مراسلون بلا حدود" يعد تدخلا في شؤون البلاد، مؤكدا أن النظام الجزائري يفسح المجال للحريات الإعلامية، وذلك في تصريح لـ"راديو سوا".

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" من الجزائر مروان الوناس:

وكانت الحكومة الجزائرية قد منعت وسائل الإعلام من فتح المجال أمام الداعين إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية التي ستجري في الرابع من أيار/ مايو القادم.

ودعت وسائل الإعلام إلى توعية "الناخبين بممارسة حقهم في التصويت، ومنعها بأي حال من الأحوال العمل على تجريد الانتخابات من مصداقيتها أو إعطاء الكلمة لأحزاب تدعو إلى المقاطعة".

المصدر: راديو سوا

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG