Accessibility links

logo-print

أوباما يرد على 'هستيريا' الخوف من اللاجئين السوريين


لاجئة تحمل طفلها بعد عبورهما ولاجئين آخرين الحدود اليونانية-المقدونية يوم 16 نوفمبر 2015

لاجئة تحمل طفلها بعد عبورهما ولاجئين آخرين الحدود اليونانية-المقدونية يوم 16 نوفمبر 2015

انتقد الرئيس باراك أوباما الأربعاء بشدة الجمهوريين الذين يقولون إن اللاجئين السوريين يشكلون خطرا أمنيا على الولايات المتحدة، واصفا بعض ما قيل بأنه عدواني و"خوف من الأرامل والأيتام".

وقال أوباما من مانيلا، حيث يشارك في منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ آبيك، إن "اللجوء إلى الخوف والهلع إثر اعتداء إرهابي لا يخدمنا"، وأضاف "إننا لا نتخذ القرارات الجيدة إذا كانت مبنية على الهستيريا وتضخيم المخاطر" المحتملة.

وأردف قائلا "يبدو أنهم (في إشارة إلى الجمهوريين) خائفون من أن يأتي الأرامل والأيتام إلى الولايات المتحدة".

لاجئون ينتظرون السماح لهم بدخول مركز تسجيل بعد عبورهم الحدود اليونانية-المقدونية يوم 18 نوفمبر 2015

لاجئون ينتظرون السماح لهم بدخول مركز تسجيل بعد عبورهم الحدود اليونانية-المقدونية يوم 18 نوفمبر 2015

من جهة أخرى، اعتبر أوباما الدعوة لإجراء اختبارات دينية على طالبي اللجوء والموافقة على استقبال المسيحيين فقط أنه "أمر مهين". وكان المرشح الجمهوري جيب بوش قد دعا إلى تركيز الموافقة على استقبال اللاجئين المسيحيين.

وقد اعترض أكثر من نصف حكام الولايات ومعظم المرشحين الجمهوريين للرئاسة الأميركية على استقبال لاجئين سوريين بعد اعتداءات باريس.

لكن إدارة الرئيس أوباما دفعت عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي المخاوف من استقبال اللاجئين في الولايات المتحدة بشدة مستخدمة الهاشتاغ #RefugeesWelcome، ونشرت صور مؤسس غوغل المشارك سيرغي برين ووزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت كأمثلة للاجئين استقبلتهم الولايات المتحدة.

تحديث (الثلاثاء 17 نوفمبر 16:04 ت.غ)

دعا رئيس مجلس النواب الأميركي بول راين البيت الأبيض إلى تعليق برنامج استقبال لاجئين من سورية، خشية أن يتسلل بينهم مسلحون ينتمون إلى تنظيمات متشددة، وذلك بعد الهجمات الدامية في باريس الجمعة.

وقال راين في مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء، إن الوضع يتطلب مراجعة الأمر لضمان "السلامة بدلا من الندم" لاحقا، مشيرا إلى أن الجمهوريين في الكونغرس يعملون على وضع خطة بديلة.

وشدد رئيس المجلس على أهمية التأكد من عدم اختراق الإرهابيين للاجئين، واصفا الهجمات في باريس بأنها "عمل حربي".

وتأتي دعوة راين بعدما عبر حكام نصف الولايات الأميركية، عن رفضهم استقبال لاجئين سوريين.

وأعلن حكام 27 من أصل 50 ولاية أميركية رفضهم استقبال لاجئين من سورية خشية تعرض ولاياتهم لهجمات. والحكام هم 26 جمهوريا وديمقراطي واحد.

وقال مسؤول في البيت الأبيض الأحد إن الرئيس أوباما لا يزال يخطط لاستقبال 10 آلاف سوري خلال العام القادم، ضمن خطة لاستقبال 100 ألف لاجئ بحلول 2017.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG