Accessibility links

logo-print

بـ20 مليون دولار.. برنامج أميركي لمكافأة المبلغين عن قادة داعش


عبد الرحمن مصطفى القادولي (يمين) و طارق الحرزي (يسار)

عبد الرحمن مصطفى القادولي (يمين) و طارق الحرزي (يسار)

رصدت الخارجية الأميركية مبلغ 20 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن أربعة أشخاص وصفتهم بالقادة البارزين في تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

ونشرت الخارجية على موقع برنامج "مكافآت من أجل العدالة" الذي يخصص مبالغ مالية لمن يساعدون في القبض على المتورطين في الإرهاب، قائمة بأسماء القادة الأربعة ومعلومات عنهم.

ويتصدر القائمة العراقي عبد الرحمن مصطفى القادولي الذي يعتقد أنه يتولى قيادة داعش في ظل معلومات عن عجز أبو بكر البغدادي بسبب الإصابة. وتبلغ المكافأة التي رصدت لتزويد الخارجية الأميركية بمعلومات عن القادولي سبعة ملايين دولار.

وشملت القائمة السوري أبو محمد العدناني (الناطق باسم داعش)، و القائد العسكري في التنظيم الجورجي "طرخان تيمورازوفيتش باترشفي". أما الرابع فهو التونسي طارق الحرزي مسؤول العمليات الانتحارية وعن تجنيد الكثير من المقاتلين.

وهذه نبذة عن قادة داعش الأربعة:

عبد الرحمن مصطفى القادولي (سبعة ملايين دولار)

مولود في الموصل سنة 1957. عاد للقتال في صفوف داعش سنة 2012 مباشرة بعد خروجه من السجن، وسافر إلى سورية للقتال في فرع التنظيم هناك.

كان منذ 2004 من مقاتلي تنظيم القاعدة في العراق، وعمل تحت قيادة أميره أبو مصعب الزرقاوي حتى مقتله سنة 2006.

وفي 14 أيار/ مايو 2014 اعتبرته الولايات المتحدة إرهابيا عالميا لنشاطه في داعش.

أبو محمد العدناني ( خمسة ملايين دولار)

ولد في مدينة بنش بمحافظة إدلب شمال سورية سنة 1977 . وهو الناطق باسم التنظيم، والذي تلا إعلان قيام "دولة الخلافة".

كان من أوائل المقاتلين الأجانب الذين قاتلوا قوات التحالف في العراق، قبل أن يصبح ناطقا إعلاميا باسم داعش.

صنف في 18 آب/اغسطس من طرف الخارجية الأميركية على أنه إرهابي عالمي.

طرخان تيمورازوفيتش باترشفي (خمسة ملايين دولار)

يطلق عليه أيضا لقب عمر الشيشاني، يحمل الجنسية الجورجية. تبوأ مكانة عسكرية في تنظيم داعش في سورية، حيث كان عضو مجلس شورى التنظيم في محافظة الرقة.

ظهر سنة 2014 في أحد أشرطة الفيديو التي بثها تنظيم داعش. وعمل قائدا ميدانيا في الكثير من العمليات التي خاضها التنظيم المتشدد في أماكن مختلفة من سورية.

وبعد أن بايع أبوبكر البغدادي في منتصف 2013، عينه الأخير كقائد للتنظيم في المنطقة الشمالية من سورية.

في 24 أيلول/سبتمبر الماضي صنفته الولايات المتحدة كإرهابي عالمي.

طارق الحرزي (ثلاثة ملايين دولار)

اسمه الكامل طارق بن الطاهر بن الفالح العوني الحرزي من مواليد الثالث من أيار/مايو 1982 في العاصمة تونس. يعمل كمسؤول عن العمليات الانتحارية في داعش.

من أوائل المقاتلين الأجانب الذين جاؤوا للقتال في سورية. عينه داعش سنة 2013 أميرا للمنطقة الحدودية بين سورية وتركيا، وكلفه باستجلاب المقاتلين الأجانب ثم تدريبهم وتزويدهم بالسلاح تمهيدا لنقلهم للقتال في سورية والعراق.

كان عمله يتركز أساسا على جذب مقاتلين من دول أوروبية، ولاحقا تمكن من تجنيد مقاتلين من منطقة شمال إفريقيا.

في 24 أيلول/سبتمبر أدرجته الولايات المتحدة في خانة الإرهاب الدولي.

XS
SM
MD
LG