Accessibility links

صفارات الإنذار تدوي في عسقلان.. وتوقعات بعدم تمديد الهدنة


قذيفة تنطلق من إحدى بطاريات القبة الحديدية في أشدود لاعتراض صواريخ تطلق من قطاع غزة

قذيفة تنطلق من إحدى بطاريات القبة الحديدية في أشدود لاعتراض صواريخ تطلق من قطاع غزة

أفاد مراسل "راديو سوا" من القدس خليل العسلي بأن صفارات الإنذار دوت في عسقلان بعد سقوط صاروخ انطلق من غزة، غير أن الجيش الإسرائيلي رفض التعليق على الأمر.

وقال الموقع الالكتروني لصوت إسرائيل إن منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية اعترضت عددا من الصواريخ دون وقوع إصابات.

وبدأ آلاف الفلسطينيين بمغادرة منازلهم في المناطق الشرقية من مدينة غزة صباح الجمعة خشية تجدد الغارات الإسرائيلية بعد الإعلان عن انتهاء التهدئة التي استمرت لمدة 72 ساعة.

الهدنة تراوح مكانها

وأعلن مسؤولان في حركة حماس صباح الجمعة أن الفصائل الفلسطينية قررت رفض تمديد التهدئة في قطاع غزة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول كبير في حماس قوله في ختام اجتماع مطول مع الوسطاء المصريين إن الفصائل اتخذت قرارا نهائيا موحدا يرفض تمديد التهدئة "لأن اسرائيل لم تعرض شيئا".

وأضاف أن إسرائيل لم توافق على رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، وهو أحد المطالب الرئيسية لحركة حماس للقبول بوقف دائم لإطلاق النار في القطاع.

ونقلت وكالة معا الاخبارية الفلسطينية عن مصادر من وفد التفاوض الفلسطيني إلى القاهرة إن الوفدين الإسرائيلي والفلسطيني لم يتفقا على بنود وقف إطلاق النار، لكن التهدئة قد تستمر لثلاثة أيام أخرى بضمانة من مصر .

وأضافت الوكالة أن لقاء الوفد الفلسطيني المصري الأخير استمر نحو ست ساعات ونصف الساعة حتى صباح الجمعة، في محاولة لتحقيق المطالب الفلسطينية مقابل الاستمرار بالتهدئة مع إسرائيل.

(آخر تحديث 04:48 ت غ)

أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان له أن صواريخ أطلقت من قطاع غزة سقطت جنوب إسرائيل فجر الجمعة، قبيل ساعات من انتهاء وقف إطلاق النار المعمول به منذ الثلاثاء الماضي، لكن حركة حماس نفت مسؤوليتها عن هذه الصواريخ.

وقال الجيش إنه لم يبلغ عن وقوع ضحايا، قبل أن يضيف في تغريدة على حسابه على موقع تويتر هذا النبأ ويقول إن حماس "انتهكت وقف اطلاق النار":

لكن وكالة رويترز قالت إن الحركة نفت مسؤوليتها عن إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل قبل ساعات من انتهاء الهدنة.

ومن المقرر أن تنتهي الهدنة صباح الجمعة بدون الإعلان رسميا عما آلت إليه المفاوضات غير المباشرة في القاهرة.

وفي القاهرة، أعلن مسؤول فلسطيني فجر الجمعة أن الوفد الفلسطيني المفاوض مع إسرائيل بوساطة مصرية في القاهرة لم يتخذ قرارا بشأن تمديد وقف إطلاق النار.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عضو في الوفد التفاوضي، لم تذكر اسمه، قوله إن الوسطاء المصريين طلبوا من الوفد الفلسطيني الموافقة على تمديد التهدئة لمدة 72 ساعة أخرى، مشيرا إلى أن الوفد لا يزال مجتمعا لاتخاذ قرار بهذا الشأن.

وقال عضو مشارك آخر في الوفد التفاوضي لوكالة رويترز أن تمديد التهدئة لن يتم على الأرجح.

وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قد وجه الجيش "بالرد بشدة" في حال استئناف حركة حماس اعتداءاتها الصاروخية على الأراضي الإسرائيلية.

وذكر نتانياهو في حديث لشبكة فوكس نيوز الأميركية أنه غير مقتنع بانتهاء القتال في غزة، مشيرا إلى أن هناك فرصة للوصول لحل سلمي، لكنه رأى أن الأمر يتوقف على حماس .

1890 قتيلا

وارتفعت حصيلة ضحايا العمليات العسكرية الإسرائيلية التي استمرت 29 يوماً في قطاع غزة إلى 1890 قتيلا فلسطينيا، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع الخميس.

ومن بين القتلى 432 طفلا و243 امرأة و85 مسنا.

وبالرغم من إعلان هدنة في قطاع غزة منذ الثلاثاء الماضي، إلا أن حصيلة القتلى الفلسطينيين ترتفع باضطراد عقب انتشال جثث من تحت الركام، والإعلان عن وفاة عدد الجرحى.

في غضون ذلك، أرسلت الكويت طائرة خاصة، ضمن الجسر الجوي الإغاثي لدعم غزة، تحمل على متنها 10 أطنان من الأدوية والمستلزمات الطبية، وذلك حسبما ذكرت مراسلة "راديو سوا" من الكويت سليمة لوبال:

خسائر إسرائيلية

وأعلن البنك المركزي الاسرائيلي أن تكلفة الحرب على غزة للسوق الإسرائيلية وصلت إلى خمسة مليارات شيكل، ما يشكل نصف في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وكان وزير المالية الإسرائيلي يئير لابيد قد أكد في وقت سابق أن وزارته تعتزم تغطية تكاليف العملية العسكرية من ميزانية عام 2014.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG