Accessibility links

logo-print

'حجاب' على تماثيل إيطالية.. والسبب: زيارة روحاني


الرئيس الإيراني حسن روحاني في روما

الرئيس الإيراني حسن روحاني في روما

حاول مسؤولون إيطاليون تجنيب الرئيس الإيراني حسن روحاني الإحراج خلال زيارته إلى روما، إذ قاموا بتغطية "التماثيل العارية" في متحف كابيتوين، حيث التقى روحاني رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي.

وأظهرت صور، الاثنين، مجموعة من التماثيل الشهيرة في المتحف، مغطاة تماما بعلب بيضاء كبيرة. إحدى هذه التماثيل تؤرخ لفروسية الإمبراطور الروماني ماركوس أوريليوس.​

وقال متحدث باسم مدينة روما، التي تدير هذه المتاحف، لصحيفة "الغارديان" البريطانية إن القرار بخصوص حفل زيارة روحاني والأعمال الفنية التي عرضت عليه، "من مسؤولية مكتب رئيس الوزراء".

ولم يعلق المتحدث باسم ماتيو رينزي، على الفور، على أسئلة الصحافيين بشأن تغطية التماثيل.

بينما قالت وكالة إيطاليا للأنباء (أنسا) إن القرار بتغطية بعض الأعمال الفنية "الغرض منه إبداء الاحترام للرئيس الإيراني".

روحاني: لم أطلب تغطية التماثيل

وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء، في روما أنه لم يطلب من مضيفيه الإيطاليين تغطية التماثيل العارية.

وقال روحاني، خلال لقائه الصحافيين الأجانب، "لم يجر أي اتصال (مسبق) في هذا الصدد" مع السلطات الإيطالية، مضيفا "أعلم بأن الإيطاليين مضيافون جدا (...) وأنا أشكر لهم ذلك".

وسئل وزير الثقافة الإيطالي داريو فرنشيسكيني عن هذا الموضوع أثناء مرافقته روحاني خلال زيارته الكولوسيوم الأربعاء، فاعتبر أن تغطية التماثيل أمر "غير مفهوم"، مؤكدا أنه ورينزي لم يبلغا بهذا الأمر.

ولم تعرض السلطات الإيطالية، أيضا، أي مواد كحولية في حفل العشاء الذي أقامه رئيس الوزراء الإيطالي على شرف نظيره الإيراني.

ويزور الرئيس الإيراني إيطاليا ثم لاحقا فرنسا٬ في أول زيارة رسمية له إلى أوروبا بعد انتهاء عزلة إيران مع دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ ورفع العقوبات عن طهران.

وكان يفترض أن يقوم روحاني بهذه الزيارة في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، لكنه اضطر لإلغاء الزيارة على إثر اعتداءات باريس في الـ13 من الشهر نفسه.

لقاء روحاني والبابا

والتقى روحاني البابا فرنسيس وكبار المسؤولين في الكنيسة الكاثوليكية، الثلاثاء. وقال الفاتيكان إن القائدين جمعهما "حديث ودي حول القيم الروحية المشتركة بين الطرفين".

لحظة وصول روحاني إلى الفاتيكان:​

وحسب صحيفة "الغارديان" ناقش الزعيمان تنفيذ الاتفاق النووي -الذي يؤيده بقوة البابا فرانسيس- ودور إيران، وقوى إقليمية أخرى في الشرق الأوسط، في نزع فتيل الصراعات بالمنطقة، ومحاربة الإرهاب، والحد من انتشار الأسلحة.

واستمر اللقاء حوالي 40 دقيقة تضمن تبادلا للهدايا، إذ حصل البابا على سجاد إيراني منسوج يدويا في مدينة قم، وكتاب آخر للرسام الإيراني محمود فرشيشان. بينما حصل روحاني على ميدالية سان مارتان الفخرية ومنشورات البابا عن حماية البيئة، باللغتين الإنكليزية والعربية.

المصدر: الغارديان/ موقع قناة "الحرة"

XS
SM
MD
LG