Accessibility links

logo-print

حملة أوباما تستغل تصريحات جديدة لرومني تقترب بالرئيس من ولاية ثانية


المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية ميت رومني

المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية ميت رومني

تلقى المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية ميت رومني ضربة جديدة بنشر فيديو مسرب قال فيه إن نصف الأميركيين يعتمدون على الحكومة وأنه ليس قلقا على مصيرهم.

وجاء نشر الفيديو الذي صور دون علم رومني في وقت يحاول فيه رجل الأعمال الثري تقليص الفارق مع منافسه المرشح الديموقراطي الرئيس باراك أوباما الذي تفوق عليه في استطلاعات الرأي الأخيرة.

وبحسب ما جاء في الفيديو الذي يرجع تاريخه الى 17 مايو /أيار في اجتماع خاص لجمع أموال بولاية فوريدا، قال رومني إن "هناك 47 في المئة من الأميركيين يدعمون الرئيس ويعتمدون على الحكومة ويعتقدون بأنهم ضحايا وبأن على الحكومة أن تعتني بهم وأن التأمين الصحي وتأمين الغذاء والمسكن من حقهم".

وأضاف أن "هناك أشخاصا لا يدفعون ضرائب، وبالتالي فإن رسالة تخفيض الضرائب غير مواتية" بالنسبة لهم.

واجبي ليس القلق لمصير هؤلاء، لأنني لن أقنعهم أبدا بأن عليهم تحمل مسؤولياتهم والاهتمام بأنفسهم
وتابع قائلا إن "واجبي ليس القلق لمصير هؤلاء، لأنني لن أقنعهم أبدا بأن عليهم تحمل مسؤولياتهم والاهتمام بأنفسهم".

بدورها، استغلت حملة أوباما تصريحات رومني، في محاولة جديدة لرسم صورة عن رومني بأنه رجل ثري لا يراعي مصالح الطبقة الوسطى.

وقال جيم ميسينا مدير حملة الرئيس الانتخابية "إننا مصدومون لتصريح مرشح إلى البيت الأبيض لمجموعة أثرياء خلال اجتماع خاص لجمع الأموال بأن نصف الأميركيين يرون أنفسهم بأنهم ضحايا يستحقون المساعدة ويرفضون تحمل مسؤولياتهم".

وأضاف أنه "من الصعب تولي مرشح منصب الرئاسة عندما يكون انتقد بشدة سلوك نصف الأميركيين".

وفي مؤتمر صحافي في لوس انجلوس، حيث عقد رومني اجتماعا بأصحاب الأعمال المنحدرين من أصول لاتينية، شدد رومني على أن الهدف من توليه الرئاسة هو "مساعدة الأميركيين" لكنه لم يتراجع عن التصريحات المسربة مكتفيا بالقول إنها "لم تكن لبقة".

وقال "لم يكن ما قلته لبقا، لكنني أتحدث عن العملية السياسية لجذب الناخبين الى حملتي".

وأضاف أن "للرئيس مناصريه ولدي مناصرين، وأريد أن يبقى فريقي قويا".

وفي محاولة منه للرد على ما تردد بشأن وجود خلافات داخل حملته، قال رومني إن "الأثرياء الذين يدفعون الأموال للحملة الانتخابية يريدون معرفة النتيجة هل يمكنني الفوز أم لا. وهذا كان موضوع النقاش".

وأضاف أن " المسؤولين عن حملتي الانتخابية يعملون معا جيدا، وتسير الحملة جيدا، وأتواصل معهم بصورة ممتازة".

وبحسب المراقبين فإن تصريحات رومني ستساعد الرئيس أوباما كثيرا في الانتخابات القادمة المقرر إجراؤها في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني القادم كونها تظهر رومني كرجل أعمال ثري لا يكترث لأعباء الطبقات الدنيا، كما تسعى حملة أوباما لتصويره.
XS
SM
MD
LG