Accessibility links

رومني يثير غضب الفلسطينيين مجددا


رومني يصلي عند الحائط الغربي خلال زيارته للقدس

رومني يصلي عند الحائط الغربي خلال زيارته للقدس

عبر الفلسطينيون مجددا عن غضبهم من المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية ميت رومني بعد تصريحات اعتبر فيها أن الفجوة الاقتصادية بينهم وبين الإسرائيليين هي بسبب الثقافة، وذلك بعد تصريحات أخرى قال فيها إن القدس هي عاصمة لإسرائيل وإنه سينقل السفارة الأميركية إليها حال فوزه بالانتخابات الرئاسية.

ويأتي الغضب الفلسطيني بعد أن قال رومني أمام ممولين يهود أغنياء في حفل لجمع التبرعات في القدس إنه "عندما جاء إلى إسرائيل لاحظ أن الناتج المحلي للفرد في إسرائيل هو نحو 21 ألف دولار، بينما لا يحصل الفلسطيني على أكثر من عشرة آلاف دولار سنويا".

ووصف كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات تصريحات رومني بالعنصرية، قائلا إن المرشح الجمهوري "لا يعرف أن الاقتصاد الفلسطيني لن يصل إلى المستوى المطلوب إذا استمر الصراع مع إسرائيل".

وأضاف عريقات أن "الفلسطينيين والإسرائيليين قد يكونون على خلاف لكننا جميعا بشر، وهذه التصريحات العنصرية لا تخدم أو تساعد من يحاولون حماية الأرواح في المنطقة".

وحول تصريحات رومني التي اعتبر فيها القدس عاصمة لإسرائيل، قال عريقات "إنها تصريحات غير مقبولة .. تثير القلق، وتكافئ الاحتلال والعدوان وتتعارض مع السياسة الأميركية المعتمدة منذ فترة طويلة".
XS
SM
MD
LG