Accessibility links

في استعداده لمناظرة أوباما .. هل وضع رومني البيض كله في سلة واحدة؟


ميت رومني والسناتور روب بورتمان

ميت رومني والسناتور روب بورتمان

ركز المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية ميت رومني بشكل كبير على مناظرته الأولى أمام منافسه الديموقراطي الرئيس باراك أوباما الذي تشير استطلاعات الرأي إلى تقدمه على منافسه قبل أقل من خمسة أسابيع على الانتخابات.

ويقول الجمهوريون إن الرئيس أوباما "متحدث بارع، ومناظر جيد"، كما تقول كبيرة مستشاري رومني، بيث مايرز التي حاولت التقليل من أهمية المناظرات بين رومني وأوباما.

وأضافت مايزر في رسالة بعث بها إلى مؤيدي رومني إن "الرئيس أوباما متحدث بارع بشكل فريد، ويعتبر على نطاق واسع أحد أكثر السياسيين قدرة على التواصل في التاريخ الحديث" معتبرة أن الرئيس الديموقراطي "لديه تفوق كبير" على رومني قبل مناظرتهما الأولى.

ورغم محاولات فريق رومني التقليل من أهمية المناظرة الأولى مع أوباما فإن الجهد الذي بذله رومني في الاستعداد لهذه المناظرات لا يعبر عن هذا الموقف.

ففي مسعى منه للنفاذ إلى عقل أوباما، خاض رومني أكثر من خمس مناظرات أمام السناتور الجمهوري من ولاية أوهايو روب بورتمان الذي حاول تقمص شخصية أوباما لتجهيز المرشح الجمهوري لمناظرات قد تحدد مصيره في الانتخابات الرئاسية.

وقد حاول الجمهوريون وضع رومني تحت ضغط كبير لتجهيزه لأوباما حتى أنهم نظموا له خمس مناظرات أمام بورتمان على مدار 24 ساعة فقط امتدت إحداها لساعتين ونصف الساعة.

ويقول رومني عن السناتور بورتمان إنه "يتقمص شخصية باراك أوباما بشكل جيد حتى أنني بعد ساعة ونصف الساعة من مناظرته أشعر بالرغبة في طرده خارج الغرفة، إنه جيد للغاية في لعب دور أوباما".

وأضاف رومني أمام أنصاره، محاولا بث الثقة في نفوسهم، "في كل مرة نتناظر فيها يقول بورتمان إنك الفائز مرة أخرى، إنه بالفعل معجب بما أقوله وبالردود التي أقدمها ويعلم أنها صحيحة".

هذه ليست المرة الأولى التي يلعب فيها بورتمان دور المرشح الرئاسي الديموقراطي لإعداد المرشح الجمهوري فقد سبق له أن قام بالدور ذاته عام 2000 عندما تقمص دور أل غور لإعداد المرشح الجمهوري آنذاك جورج بوش للسباق الرئاسي بينهما.

ويقول بورتمان عن ذلك إنه لا ينظر فقط إلى سياسات الديموقراطيين لتقمص شخصياتهم بل أيضا كيف يتفاعل كل مرشح مع الأسئلة المتوقعة وكيف تتبدل قسماته وردود أفعاله ووسائل تعبيره عن نفسه.

ويخوض المرشحان أوباما ورومني ثلاث مناظرات رئاسية قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في السادس من الشهر المقبل، بخلاف مناظرة واحدة بين المرشحين لمنصب نائب الرئيس الديموقراطي جو بايدن والجمهوري بول ريان.

ويقول المراقبون إن رومني يخوض هذه المناظرة وليس أمامه فرصة للخطأ أمام منافسه الديموقراطي الذي يتفوق في استطلاعات الرأي حتى أن البعض يقول إن عدم ارتكاب أوباما لأخطاء كبيرة سيجعل فوز رومني بالانتخابات أشبه بالمعجزة.
XS
SM
MD
LG