Accessibility links

logo-print

رومني وأوباما يتسابقان لانفاق الملايين في أوهايو


أوباما ورومني

أوباما ورومني

أنفق المرشحان الجمهوري ميت رومني والديموقراطي الرئيس باراك أوباما حوالي 125 مليون دولار على حملتيهما في ولاية أوهايو، التي تعتبر من أهم الولايات التي تغير مواقفها مع كل اقتراع رئاسي.

وبحسب أرقام مؤسسة CGM Data و NBC News فقد أنفق المرشحان نحو 154 مليون دولار على إعلانات تلفزيونية وإذاعية في ولايتين فقط هما أوهايو التي أنفقا فيها 125 مليونا وفلوريدا التي أنفقا فيها 129 مليونا نظرا لأن الولايتين تعتبران من أهم الولايات في السباق الانتخابي.

ويقوم المرشح الجمهوري بجولة له بالحافلة في ولاية أوهايو الأربعاء في محاولة منه لاستمالة الناخبين بعدما أظهرت استطلاعات الرأي تقدم منافسه الديموقراطي عليه هناك بفارق 4.4 نقطة مئوية، علما بأن الأخير سيقوم بزيارة مماثلة إلى الولايات بعد الانتهاء من ارتباطات دولية.

السباق مازال مفتوحا
ورغم تأخر رومني عن أوباما في استطلاعات الراي قبل نحو ستة أسابيع فقط على الانتخابات فقد قلل المدير السياسي لحملة رومني ريش بيسوم من أهمية هذه الاستطلاعات قائلا إن السباق "مازال مفتوحا".

وتعتبر ولاية أوهايو من الولايات العشر المتأرجحة في سباق الرئاسة إذ لم يصل أي مرشح جمهوري سابق إلى البيت الأبيض بدون الفوز بهذه الولاية التي ذهبت في عام 2008 للرئيس باراك أوباما، علما بأن آخر رئيس ديموقراطي انتخب بدون الفوز في أوهايو كان جون كينيدي عام 1960.

وقال أستاذ العلوم السياسية ماك مارياني إنه "إذا فاز الرئيس أوباما في أوهايو فسيكون من شبه المستحيل لميت رومني أن يفوز بالرئاسة".

ويرى الكثير من السكان في أوهايو خصوصا الطبقة العاملة من البيض والنقابيين أن للرئيس الفضل في إنقاذ قطاع صناعة السيارات والخفض النسبي لمعدل البطالة في الولاية ليصل إلى 7.2 في المئة في أغسطس/آب الماضي بالمقارنة مع معدل بطالة قدره 8.1 في المئة على المستوى الوطني.
XS
SM
MD
LG