Accessibility links

حملة أوباما تحذر من اختيار رايان نائبا لرومني


رومني ورايان

رومني ورايان

حذرت الحملة الانتخابية للرئيس باراك أوباما من أن عضو مجلس النواب عن ولاية ويسكونسن بول رايان، الذي اختاره مرشح الحزب الجمهوري ميت رومني كمرشح لمنصب نائب الرئيس على قائمته الانتخابية، يدعم السياسات الاقتصادية التي "ستكرر الأخطاء الكارثية السابقة".

وقال مدير حملة أوباما الانتخابية جيم ميسينا إن رايان وافق دون تحفظ، بصفته عضوا في الكونغرس، على السياسات الاقتصادية المتهورة للرئيس السابق جورج بوش، والتي عززت بدورها من العجز في الميزانية وحطّمت الاقتصاد الأميركي، على حد تعبيره.

وكان رومني قد أعلن في وقت سابق السبت اختيار رايان، وقال لدى تقديمه أمام حشد من أنصاره في قاعدة نورفوك بولاية فرجينيا "لم أخطئ في اختيار هذا الرجل، لكن أستطيع أن أقول إنه سيكون نائب الرئيس القادم للولايات المتحدة".

وتعهد رومني بخلق 12 مليون وظيفة في حال انتخابه رئيسا، وقال "بصورة دقيقة وقابلة للإنجاز، نقدم التزامنا بالعمل على خلق 12 مليون وظيفة جديدة، والتكفل الجيد بعائلات الطبقة الوسطى".

وأضاف رومني "سنبدأ أنا وبول مسيرتنا التي ستأخدنا إلى كل أرجاء أميركا، نعرض أجندة حكومية إيجابية، تقود إلى النمو الاقتصادي وإلى تقاسم الرفاهية وإشاعتها على نطاق واسع، والتي ستحسِّن حياة مواطنينا".

بدوره قال رايان "لقد قمت خلال الـ14 سنة الماضية بكل فخر بتمثيل ولاية ويسكونسن في الكونغرس، وركزت هناك على حل المشاكل التي يواجهها بلدنا، وعلى تحويل الأفكار إلى أفعال، والأفعال إلى حلول، إنني ملتزم قلبا وعقلا بتسخير هذه الخبرة للعمل في إدراة للرئيس رومني".

وأضاف "هذه مرحلة حرجة في حياة أمتنا، وإنه من الحيوي على الإطلاق أن نختار الشخص الذي يعيد أميركا إلى عظمتها".

من جهة أخرى، انتقد رايان سياسات الرئيس أوباما بشدة وقال "دعني أقول كلمة حول الشخص الذي سيخلفه قريبا رومني، لا أحد يجادل أن الرئيس أوباما ورث وضعا صعبا، وخلال سنتيه الأوليتين، ومع سيطرة حزبه (الديموقراطي) على واشنطن مرر قرابة كل بند في أجندته، لكن ذلك لم يحسن الأمور، وفي الواقع وجدنا أنفسنا أمةً غارقة في الديون والشك واليأس".

وتابع رايان حديثه عن حصيلة أوباما في البيت الأبيض، وأضاف أن "هذا أسوأ تعاف اقتصادي خلال سبعين عاما، فمعدل البطالة بقي أعلى من ثمانية بالمئة منذ أكثر من ثلاث سنوات، وهي أطول مدة منذ الكساد الاقتصادي الهائل، العائلات الأميركية تتألم، ولدينا أكبر عجز في الميزانية، وأضخم حكومة منذ الحرب العالمية الثانية، وقرابة واحد من كل ستة أميركيين يعيش في الفقر، أسوأ معدل".

يذكر أن رايان يبلغ من العمر 42 عاما، ويرأس لجنةَ الميزانية في مجلس النواب الأميركي ويحظى بدعم من قبل المحافظين والليبراليين من الحزب الجمهوري، علاوة على المستقلين المتأرجحين بين الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة.

وبذلك يبدأ رومني ورايان من الآن حملتَهما الانتخابية أمام مرشحيْ الحزب الديموقراطي الرئيس أوباما ونائبه جو بايدن استعدادا لموعد إجراء انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

جدير بالذكر أن استطلاعات جديدة للرأي العام الأميركي أظهرت أن أوباما أحرز تقدما ملحوظا من حيث تأييد الناخبين الأميركيين مقارنة بخصمه رومني.
XS
SM
MD
LG