Accessibility links

logo-print

واجهت ترامب بصمت.. من هي روز حامد؟


مناصرة لترامب تلتقط صورة سيلفي مع روز حامد

مناصرة لترامب تلتقط صورة سيلفي مع روز حامد

روز حامد أميركية مسلمة ارتبط اسمها باسم المرشح الجمهوري في سباق الرئاسة دونالد ترامب. هي معارضة غير عادية لملياردير العقارات صاحب التصريحات الجدلية تجاه المسلمين وغيرهم.

وقبل أن تنشط في السياسية، وفي محاربة خطاب الكراهية، كانت حامد قد عملت مضيفة للطيران مدة 30 عاما. ورغم الاختلاف الكبير بين السياسة وعمل المضيفة، استطاعت أن تترك أثرا في حملة ترامب الانتخابية وتلفت الأنظار إلى نشاطها السلمي.

ويسلط الإعلام الأميركي عادة الضوء على أنشطة حامد المحجبة التي وقفت في وجه ترامب للتعبير عن رفضها لبعض طروحاته، لاسيما ما يتعلق بـ" الإرهاب الإسلامي" ودخول اللاجئين السوريين إلى الولايات المتحدة.

وحامد التي بلغت من العمر 56 عاما أميركية من أب فلسطيني وأم كولومبية، ولدت في بافالو في نيويورك، وتعيش حاليا في تشارلوت، وهي أم لثلاثة أطفال. ترى أن ترامب يحمل أفكارا خاطئة تشوه صورة المسلمين، وأسست لها موقعا إلكترونيا لتوثيق أنشطتها.

واستغلت حامد تجمعا انتخابيا لترامب في شارلوت نورث كارولاينا الجمعة، ولدى حديثه إلى مناصريه عن برنامجه الانتخابي، خطفت حامد أنظار عدد من الحضور حينما بدأت بتوزيع أقلام على شكل وردة حمراء مكتوب عليها "سلام" بالحروف اللاتينية.

وتحدثت حامد إلى الحضور عن أن المسلمين المعارضين لترامب، يمكنهم التعايش مع مؤيديه، وأن الإسلام يحمل رسالة سلام.

لكن حراس ترامب قرروا طرد حامد، فأمروها بالخروج من القاعة بحجة أنها تسبب الإزعاج، لكن هذا لم يمنع عددا من مؤيدي ترامب من التقاط صور سيلفي معها، ومنهم من عبر عن سروره بالهدية التي قدمتها له حامد، ولحديثها عن الإسلام بهذه الطريقة.

في حين عبر مناصرون آخرون لترامب في التجمع الانتخابي عن تأييدهم لمواقف ترامب التي تدعوا إلى وقف هجرة المسلمين إلى الولايات المتحدة لفترة معينة.

وتقول إحدى المشاركات في التجمع " نحن لا نعرف هؤلاء، ولا تتوفر لدينا معلومات عن خلفياتهم، وماذا يفكرون، نحن بحاجة لإغلاق الحدود فترة، حتى نحمي الأميركيين".

وتقول حامد عبر هذه التغريدة أنها أجرت نقاشات عظيمة مع مؤيدي ترامب:​

ونشرت حامد صورة لأحد مؤيدي ترامب قالت إنه طلب منها مغادرة القاعة:​

وكانت حامد قد أحدثت جدلا كبيرا في كانون ثاني/ يناير حينما كان ترامب يخوض الانتخابات الداخلية للحزب، فقد واعتصمت أمامه بصمت، وكانت ترتدي قميصا كتب عليه "سلام" بالحروف اللاتينية، احتجاجا على تصريحاته "المعادية" للاجئين السوريين.

وحينها بدأ أنصار ترامب المحيطون بها يهتفون، وأشاروا إليها وإلى رجل كان يقف بجوارها مطالبين بإخراجهم من القاعة، مرددين: "لديهم قنبلة أخرجوا من هنا".

وبالفعل طردت روز حامد من القاعة، وأثار هذا الأمر غضب مسلمين وأميركيين أيضا، ووصل الأمر إلى حد مطالبة ترامب بالاعتذار عن الموقف الذي تعرضت له حامد.

المصدر: موقع الحرة

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG