Accessibility links

logo-print

مراسلون بلا حدود تطلق اسم صحافية بحرينية على شارع باريسي


الصحافية البحرينية نزيهة سعيد

الصحافية البحرينية نزيهة سعيد

في خطوة احتجاجية بمناسبة "اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحافيين"، أعادت منظمة "مراسلون بلا حدود" تسمية 12 شارعا في باريس بأسماء صحافيين تعرضوا للقتل أو التعذيب.

وذكرت المنظمة أنها أعادت تسمية شوارع تقع فيها سفارات بلدان كان الصحافيون فيها ضحايا جرائم دون عقاب.

وأطلقت "مراسلون بلا حدود" اسم "ضحية التعذيب نزيهة سعيد على الشارع الذي تقع فيه سفارة البحرين بباريس".

ونزيهة سعيد هي صحافية بحرينية "تعرضت للتعذيب في 22 أيار/ مايو 2011"، حسب المنظمة الدولية.

اسم نزيهة سعيد في باريس

اسم نزيهة سعيد في باريس

صحافيان تونسيان في القائمة

وتسعى منظمة "مراسلون بلا حدود" إلى استخدام هذه الحالات كرمز لتسليط الضوء على حقيقة أن جرائم العنف ضد الصحافيين "تمر دون عقاب، لأن التحقيقات الرسمية غير كافية أو غير موجودة، ولأن الحكومات غير مبالية"، على حد تعبيرها.

وأوضحت المنظمة أن أكثر من 90 في المئة من مشكلة الجرائم ضد الصحافيين لا تحل أبدا.

وعام 2015، أضيفت خمسة أسماء جديدة إلى القائمة وتشمل الصحافيين التونسيين سفيان الشورابي ونذير كتاري اللذين اختفيا في ليبيا في أيلول/ سبتمبر 2014، إضافة إلى غزلان دوبزن وكلود فرلون من إذاعة فرنسا الدولية اللذين قتلا في كيدال شمال مالي، في الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر 2013.

وجاء قرار اعتماد "اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحافيين"، إحياء لذكرى اغتيال هاذين الصحفيين الفرنسيين.

وأوضحت المنظمة أن الصحافيين يدفعون ثمن التزامهم بعملهم، مضيفة أن في السنوات العشر الماضية، قتل ما يقارب 800 صحافي خلال قيامهم بعملهم، 48 منهم قتلوا منذ بداية 2015.

وهنا فيديو يظهر لحظات وضع ملصقات بأسماء صحافيين تعرضوا للتعذيب على أبواب سفارات بلادهم في باريس:

المصدر: مراسلون بلا حدود/ موقع قناة "الحرة"

XS
SM
MD
LG