Accessibility links

logo-print

العفو الدولية: الغارات الروسية في سورية قد ترقى لجرائم حرب


طائرة روسية تستعد لتنفيذ غارة في سورية -أرشيف

طائرة روسية تستعد لتنفيذ غارة في سورية -أرشيف

قالت منظمة العفو الدولية الأربعاء إن القصف الجوي الذي تشنه روسيا في سورية قد يرقى إلى جريمة حرب.

واتهمت المنظمة في تقرير روسيا بقتل مئات المدنيين والتسبب بدمار هائل في سورية جراء الغارات الجوية التي تشنها على مناطق سكنية، حسب المنظمة.

ويشير التقرير إلى أن الضربات الجوية الروسية أصابت منازل ومسجدا وسوقا مكتظة بالناس، بالإضافة إلى مرافق طبية، في نمط "هجمات يُظهر أدلة على وقوع انتهاكات للقانون الدولي الإنساني".

وأفادت المنظمة، ومقرها في لندن، بتوثيق "أدلة تشير إلى استخدام روسيا للذخائر العنقودية المحظورة دوليا والقنابل غير الموجهة في مناطق سكنية مكتظة".

وتطرقت المنظمة إلى ست غارات وقعت في محافظات حمص وإدلب وحلب في الفترة الممتدة بين أيلول/سبتمبر وتشرين الثاني/نوفمبر، مشيرة الى أن تلك الغارات تسببت بـ"مقتل ما لا يقل عن 200 مدني ونحو 12 مقاتلا".

وقال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة فيليب لوثر: "يبدو أن بعض الضربات الجوية الروسية قد أصابت مدنيين أو أهدافا مدنية بشكل مباشر وحتى مرافق طبية، ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين".

وأضاف أن مثل هذه الضربات ربما تصل إلى حد جرائم الحرب، مشددا على أن "من المهم للغاية أن يتم إجراء تحقيقات مستقلة ومحايدة في الانتهاكات المشتبه فيها".

ويوثق التقرير إطلاق ثلاثة صواريخ خلال إحدى الغارات على سوق مزدحم في وسط مدينة أريحا في محافظة إدلب، ما تسبب بمقتل 49 مدنيا.

ويشير التقرير إلى مقتل 46 مدنيا، بينهم 32 طفلا و11 امرأة، ممن كانوا يلتمسون ملجأ في طابق التسوية لمبنى سكني طلبا للسلامة في 15 تشرين الأول/أكتوبر في الغنطو بمحافظة حمص.

روسيا ترد

ورفضت وزارة الدفاع الروسية ما جاء في تقرير المنظمة الدولية مؤكدة أن هذه الاتهامات "غير صحيحة ولا تستند إلى أدلة".

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع إيغور كوناسنكوف خلال مؤتمر صحافي "اطلعنا على هذا التقرير. ومرة أخرى لم يكن فيه أي شيء ملموس أو جديد".

وأضاف أن المنظمة "بينت في التقرير أنها حصلت على جميع الوقائع عن بعد، عبر اتصالات هاتفية مع مدافعين محليين مزعومين عن حقوق الإنسان".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG