Accessibility links

الرئيس السوري يرحب بجهود موسكو لإقامة حوار مع المعارضة


الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف

الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف

قال الرئيس السوري بشار الأسد، بعد لقائه موفدا روسيا الأربعاء، إن دمشق تتعاطى بإيجابية مع المساعي الروسية لإقامة حوار بين الحكومة والمعارضة بهدف حل الأزمة المتواصلة في بلاده منذ أربع سنوات.

وكشف نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، من جهته، أن بلاده على اتصال مع الولايات المتحدة حول الأزمة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن الأسد قوله، خلال استقباله بوغدانوف، إن "روسيا وقفت دائما إلى جانب الشعب السوري، وبرهنت على أنها تؤيد حق الشعوب في تقرير مصيرها وتحترم سيادة الدول والقوانين الدولية".

وأضاف أن "سورية على ثقة بأن أي تحرك دبلوماسي روسي سيكون مبنيا على هذه المبادئ. من هنا، فإنها تتعاطى بإيجابية مع الجهود التي تبذلها روسيا بهدف إيجاد حل للأزمة".

وأعلنت موسكو مؤخرا أنها تعمل على جمع ممثلين عن المعارضة والحكومة السوريتين على أراضيها لإجراء مفاوضات حول سبل حل النزاع الذي أودى بحياة أكثر من مئتي ألف قتيل.

وزار وزير الخارجية السوري وليد المعلم موسكو في 26 تشرين الثاني/نوفمبر والتقى الرئيس فلاديمير بوتين.

كما زار موسكو عضو الائتلاف المعارض أحمد معاذ الخطيب، كما أجرى بوغدانوف محادثات في تركيا وباريس مع شخصيات من المعارضة السورية والفصائل المسلحة المعارضة للنظام.

الأزمة السورية.. جهود روسية لتقريب وجهات النظر (آخر تحديث 12:03 ت غ)

التقى مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى منطقة إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف الرئيس السوري بشار الأسد، خلال زيارة إلى دمشق بدأها الأربعاء في إطار الجهود الرامية إلى حل النزاع السوري.

وأفادت وسائل إعلام روسية، أن بوغدانوف سيلتقي خلال زيارته في دمشق عددا من المسؤولين السوريين وأطياف المعارضة السورية في الداخل.

وتأتي زيارة المسؤول الروسي إلى دمشق بعد زيارة تركيا، حيث اجتمع في اسطنبول بمعارضين سوريين من بينهم رئيس الائتلاف السوري هادي البحرة، الذي قال لـ"راديو سوا"، إنه طلب من بوغدانوف الدفع باتجاه حل سياسي في سورية:

وأوضح البحرة أن بوغدانوف عبر عن نية بلاده احتضان حوار سوري-سوري في موسكو، وهو ما رحب به الائتلاف الذي كانت هيئته السياسية قد شرعت منذ أسابيع في سلسلة حوارات مع الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات.

في هذا الوقت، أعلنت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني، إن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيعقدون منتصف الشهر الحالي اجتماعا لمناقشة الأزمة السورية وسبل محاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأوضحت موغيريني أن الاجتماع سيعقد يومي الأحد والاثنين، وأن جزءا منه سيخصص للاستماع إلى إفادة مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا حول الأزمة، وتبادل الأفكار ووجهات النظر.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG