Accessibility links

قلق بولندي إثر نشر روسيا لبطاريات صواريخ على حدودها الغربية


صواريخ روسية مضادة للطائرات

صواريخ روسية مضادة للطائرات

أكدت وزارة الدفاع الروسية الإثنين ما نشرته صحيفة بيلد الألمانية حول نشر بطاريات صواريخ روسية قصيرة المدى غرب البلاد فيما عبرت بولندا ودول البلطيق عن قلقها حيال هذه الخطوة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشينكوف حسب ما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي للأنباء إن "أنظمة الصواريخ التكتيكية من نوع اسكندر نشرت بالفعل في المنطقة العسكرية الغربية" التي تضم جيب كالينينغراد الروسي الواقع بين بولندا وليتوانيا.

وأوضح المتحدث أن هذا الانتشار"لا يخرق أي معاهدة أو اتفاق دوليين".

وتغطي المنطقة العسكرية الغربية الروسية مساحة شاسعة تمتد إلى موسكو وسان بطرسبورغ وتصل إلى المحيط المتجمد الشمالي شمالا وأوكرانيا جنوبا.

وكانت صحيفة بيلد الألمانية أعلنت السبت أن روسيا نصبت خلال الأشهر الـ12 الماضية بطاريات صواريخ من نوع اسكندر-ام التي تعرف أيضا باسم "اس اس-26" في كالينينغراد وعلى طول الحدود الروسية مع دول البلطيق.

إلا أن المتحدث الروسي لم يؤكد بشكل واضح ما إذا كانت هذه الصواريخ التي يبلغ مداها 500 كيلومتر ويمكن أن تحمل رؤوسا نووية، قد نشرت في كالينينغراد..

وكان الكرملين حذر عام 2011 بأن روسيا يمكن أن تنشر في منطقة كالينينغراد بطاريات صواريخ من نوع اسكندر للرد على "التهديدات" المتمثلة بمشروع الدرع المضادة للصواريخ التابع للحلف الأطلسي في أوروبا.

ويتضمن هذا المشروع نشر 24 صاروخا معترضا من الآن حتى 2018 في بولندا وعدد مماثل في رومانيا.

ويعتبر مشروع الدرع نقطة الخلاف الأساسية بين الحلف الأطلسي وروسيا.

ويقول الأطلسي إن الهدف من هذا المشروع، الاحتراز من أي تهديد صاروخي من إيران إلا أن روسيا تعتبره تهديدا لأمنها.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن ستة أنظمة صواريخ من نوع اسكندر سبق أن نشرت في المنطقة العسكرية الغربية عام 2010، كما نشرت أخرى في منطقة القوقاز جنوب روسيا.

بولندا تندد بالخطوة الروسية

وأعربت بولندا ودول البلطيق الثلاث عن قلقها إثر نشر موسكو لهذه البطاريات.

وقال المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية البولندية كما نقلت عنه وكالة "بي ايه بي" إن "خططا لنشر صواريخ اسكندر-ام في منطقة كالينينغراد تثير القلق.
XS
SM
MD
LG