Accessibility links

روسيا تطرد مؤسسة حكومية أميركية لاتهامات بالتدخل السياسي


 مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية راجيف شاه

مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية راجيف شاه


أعلنت وزارة الخارجية الروسية الأربعاء أنها أمهلت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية "يو اس ايد" حتى الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل لوقف كافة أنشطتها في روسيا متهمة المنظمة الحكومية الأميركية بمحاولة التدخل في الأوضاع السياسية الداخلية في البلاد.

وقالت الوزارة في بيان لها إن "القرار اتخذ بشكل رئيسي بسبب عمل مسؤولي الوكالة في بلادنا دوما بصورة بعيدة كل البعد عن الأهداف المعلنة بالتنمية والتعاون الإنساني".

ومضت تقول "إننا نتحدث هنا عن محاولات للتأثير على العمليات السياسية من خلال تقديم منح. لقد بات المجتمع المدني الروسي ناضجا ولم يعد يحتاج إلى إدارة خارجية"، مؤكدة أن كل أنشطة الوكالة "يجب أن تتوقف اعتبارا من الأول من أكتوبر/تشرين الأول".

من جانبها، قالت فيكتوريا نولاند الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأميركية إن "واشنطن فخورة بما حققته الوكالة في روسيا خلال السنوات العشرين الماضية".
واشنطن فخورة بما حققته الوكالة في روسيا خلال السنوات العشرين الماضية
فيكتوريا نولاند


وأكدت أن الوكالة "ستنجز جميع برامجها في روسيا بشكل مسؤول أو ستسلم مهمة تنفيذها لمنظمات أخرى".

وأضافت نولاند أنه "على الرغم من أن وجود الوكالة في روسيا يوشك على الانتهاء، إلا أننا مازلنا متمسكين بدعم الديموقراطية وحقوق الإنسان وتنمية المجتمع المدني القابل للحياة في روسيا، وننتظر بفارغ الصبر مواصلة التعاون مع المنظمات غير الحكومية الروسية".

ومنذ تفتت الاتحاد السوفيتي في عام 1991، أنفقت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية نحو 2,7 مليار دولار في روسيا في مشاريع عدة كمكافحة الايدز وحماية البيئة، كما قدمت الوكالة أيضا دعما ماليا كبيرا لجمعيات سياسية وأخرى معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأميركي الأسبق جون كينيدي أسس الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في عام 1961، وهي تتولى دعم التنمية الاقتصادية والرعاية الصحية وتقديم المساعدات العاجلة والمساهمة في الحيلولة دون نشوب نزاعات ودعم تنمية الديموقراطية في أكثر من 100 دولة.
XS
SM
MD
LG