Accessibility links

logo-print

قصف روسي لأهداف سورية بفضل معلومات من 'معارضين'


طائرات حربية روسية

طائرات حربية روسية

أعلن الجيش الروسي الثلاثاء قصفه للمرة الأولى "أهدافا إرهابية" في سورية بفضل معلومات قدمها من وصفهم بـ "ممثلين للمعارضة" السورية.

وقال قائد العمليات العسكرية الروسية في سورية الجنرال اندري كارتابولوف إنه تم إنشاء "مجموعة تنسيق لا يمكن الإفصاح عن أعضائها"، مكتفيا بالحديث عن "تعاون وثيق" يتيح توحيد جهود الجيش السوري النظامي و"قوات وطنية سورية" سبق أن كانت في صفوف المعارضة.

وأضاف أن "هذه القوى الوطنية، رغم أنها قاتلت لأربعة أعوام القوات الحكومية، فإنها وضعت فكرة الحفاظ على دولة موحدة فوق طموحاتها السياسية".

ولم يحدد الجنرال الروسي ماهية هذه "القوى الوطنية"، وما إذا كانت تنتمي إلى الجيش السوري الحر أو إلى فصيل آخر أو إلى معارضة الخارج أو الداخل.

وتابع كارتابولوف أنه بفضل "الإحداثيات" التي قدمها هؤلاء المعارضون، قصفت 12 مقاتلة روسية 24 هدفا في مناطق تدمر ودير الزور ومناطق أخرى في شرق حلب، وأصابت "مركز قيادة" لتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأكد أنه تم الحصول على "إحداثيات هذه الأهداف كلها من ممثلين للمعارضة السورية".

ضرب أكثر من ألفي هدف

وقال المصدر نفسه أن الطيران الروسي نفذ 1631 طلعة وضرب 2084 هدفا منذ بدء التدخل العسكري لموسكو في نهاية أيلول/سبتمبر.

ولفت كارتابولوف إلى تدمير 52 معسكر تدريب للمتشددين، و155 مخزن ذخيرة و40 موقعا لصنع الألغام أو الصواريخ، ما ساهم في إحداث "اختلال دائم في إمدادات الإرهابيين وتنظيمهم".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG